• لبنان
  • الاثنين, نيسان 15, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 7:39:08 م
inner-page-banner
صيدا الحضارة والتاريخ

د. طالب محمود قرة أحمد ـ بوابة صيدا

اسم "كنان" الغطاء والوقاء والستر. وقيل كنّ الشيء أي ستره وغطَّاه.

وقيل أن "الكنان" لأن هذه الحارة أو الحي كان مطلاً على البحر، وكثيراً ما يثور هذا البحر فيقول أهل الحي يا بحر كن أي إهدأ وعُد إلى ما كنت عليه.

وفي القرون الأولى للمسيحية، بُنيت كنيسة على اسم الكنعانية في صيدا تخليداً لهذه الأعجوبة.

وكان يزورها الحُجاج في طريقهم إلى القدس في "حي الكنان". والدليل على وجود الكنيسة في القرن الأول في صيدا ما جاء في سِفر أعمال الرسل ، فصل 27 ،فقرة 2 ،عندما رفع بولس الرسول دعواه إلى القيصر، اقتيد مكبلاً بالسلاسل من فلسطين إلى روما: ً فركبنا سفينة من ازمرتي (ميناء في فلسطين قرب عكا) وأقلعنا. وفي الغد وصلنا إلى صيدا، فأذن القائد الروماني "يوليوس" لبولس، وكان يعامله في رفق، أن يذهب فيرى أصدقاءه ويحصل على عناية منهم".

وهكذا استضافت جماعة الكنيسة الأولى في صيدا التي وصلت إلينا، فهم الذين اشتركوا في المجامع المسكونية الأولى، وفي المؤتمرات العالمية أو الإقليمية.

وأذكر في العام 1969م أن هياج البحر قد أضر بهذه الحارة إذ غمرت مياهه المنازل السفلية في الحي وأُتلفت محتوياتها وهجَّرت سكانها. فتغيرت معالمها وخسرت العديد من ساكنيها الذين اضطروا إلى مغادرتها إلى أمكنة أكثر أماناً وسلماً.

وقد تميًزت هذه الحارة بوجود سبيل ماء فيها ما زالت معالمه ظاهرة للعيان ساعد أهل الحارة في تأمين حاجتهم من الماء العذب للغسل والشطف وتنظيف المنازل التي كان الكثير منها يفتقر إلى وصول الماء إليها.

أضف إلى ذلك فإن السبيل المذكور كان المصدر الأساسي لرش طرق وأزقة الحارة وخصوصاً في فصل الصيف وذلك بغاية تنظيفها لا سيما في فصل الصيف الحار لتلطيف الأجواء وتبريد الأرض.

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة