• لبنان
  • الجمعة, تموز 12, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 10:05:44 م
inner-page-banner
من صفحات التاريخ

اختطاف ثلاثة ديبلوماسيين إيرانيين ومصور... إيران تتهم إسرائيل.. وإسرائيل اتهمت الكتائب اللبنانية بخطفهم وقتلهم.. (1982)

بوابة صيدا

في 5 تموز / يوليو 1982م، تم اختطاف ثلاثة ديبلوماسيين إيرانيين ومصور إيراني من قِبل حزب الكتائب اللبناني (بناء على ادعاء العدو الصهيوني)، أثناء الغزو الصهيوني للبنان ومن المحتمل انهم قتلوا.. 

ذهبت مجموعة دبلوماسية رفيعة من القادة السياسيين والعسكريين الإيرانيين إلى سوريا أثناء غزو لبنان، وفي يوم 5 تموز / يوليو عام 1982، عندما كانت السيارة تنقل الدبلوماسيين الأربع إلى بيروت وكانت تمر من خلال نقاط التفتيش في طريقها إلى بيروت، تم اعتراضها من قبل حزب الكتائب. وبعد ذلك اختفت السيارة وركابها الأربعة، على الرغم من الحصانة الدبلوماسية وأنهم كانوا يستخدمون وسيلة رسمية للدولة.

للمرة الأخيرة، تمت رؤية الدبلوماسيين الإيرانيين في البربارة عند نقطة التفتيش التي تسيطر عليها قوات إيلي حبيقة.

الدبلوماسيون المفقودون هم أحمد متوسلیان، الملحق العسكري ورئيس القوات الخاصة من إيفاد يونيو، سيد محسن موسوي، القائم بأعمال السفارة الإيرانية في بيروت، وتقي راستيجار مقدم فني السفارة، بالإضافة إلى كاظم اخوان، وهو صحفي لوكالة الأنباء الإيرانية..

اتهمت إيران العدو الصهيوني بعملية الخطف، والزج بهم في سجونها، والتستر على مصيرهم، ودعت ايران اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) للتحقيق في أماكن وجودهم.

من جانبه اتهم العدو الصهيوني حزب الكتائب بخطفهم وقتلهم بعد وقت قصير من اختطافهم ودفنهم في موقع بناء.

من جانبه قال سمير جعجع بعد ثماني سنوات من عملية الاختطاف: "إنهم تعرضوا للقتل بناء على أوامر من رئيس المخابرات للمجموعة إيلي حبيقة.

وقال وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور، في لقاء مع عائلات الدبلوماسيين الايرانيين المختطفين: "لقد أرسلت بيروت رسالتین رسمیتین للأمم المتحدة في العامين الماضيين تؤكد اختطاف المواطنين الإيرانيين على الأراضي اللبنانية، وقد سجلت هاتین الرسالتین بوصفها وثائق رسمية في الأمانة العامة للأمم المتحدة. وقد طلب من وزارة العدل اللبنانية أن تقدم تقريرا عن أحدث تحقيقات في هذه القضية، متعهداً بعدم ادخار أي جهد على الصعيدين الوطني والدولي على حد سواء لحل هذه المشكلة المؤلمة .

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد في خطابه لأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون خلال لقاء في نيويورك: "وفيما يتعلق بالدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة المختطفين، هناك وثائق تظهر أنهم على قيد الحياة وبين يدي الكيان الصهيوني". وأضاف:"كنا نتوقع من الأمين العام للأمم المتحدة اتخاذ إجراءات جادة لإطلاق سراحهم"

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة