• لبنان
  • الاثنين, نيسان 15, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 7:32:15 م
inner-page-banner
مقالات

مجلة إسرائيلية: نحن أمام خيارين أحلاهما مر

أفاد مقال في مجلة إسرائيلية بأن عدم استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القاضي بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، أحدث موجات من الصدمة في عموم إسرائيل.

وجاء في المقال، الذي كتبه الصحفي ميرون رابوبورت في مجلة "972+" الرقمية، أن إلغاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعا كان مقررا أن يعقده وفد إسرائيلي في وقت لاحق مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن عزز الانطباع بأن إسرائيل باتت معزولة على الساحة الدولية.

كما ترك الإلغاء انطباعا بأن نتنياهو يُعرض التحالف مع الولايات المتحدة للخطر والذي يعتبره كاتب المقال أهم رصيد لدولة إسرائيل.

ولكن رغم الانتقادات اللاذعة لتعامل نتنياهو مع هذه القضايا الحساسة -وفق رابوبورت- فقد أجمع حتى خصومه في المعسكر الليبرالي وفي اليمين المعتدل على رفض قرار مجلس الأمن الدولي.

ويرى الصحفي الإسرائيلي أن هذا الرفض لوقف إطلاق النار يعبر عن دعم الأحزاب لاجتياح مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، حتى ولو لم يدَّعِ نتنياهو أن العملية ستحقق "النصر الكامل" الذي وعد به و"طال انتظاره".

وقد يبدو رفض وقف إطلاق النار أمرا غريبا للبعض، كما يقول رابوبورت، فالعديد من الإسرائيليين يتقبلون الرأي القائل إن نتنياهو يواصل شن الحرب لتحقيق مصالحه السياسية ومآربه الشخصية.

ثم إن عائلات الأسرى الإسرائيليين لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -على سبيل المثال- يتبرمون من "تراخي" نتنياهو إزاء الإفراج عنهم، ويرفعون عقيرتهم المطالبة بضرورة التوصل إلى "صفقة الآن".

وحتى داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، هناك كثيرون يقولون جهارا نهارا إن القضاء على "حماس" هدف يتعذر تحقيقه.

وينقل كاتب المقال، في هذا الصدد، عن المتحدث السابق باسم الجيش الإسرائيلي رونون مانيليس، قوله مؤخرا إن الزعم بأن "ثمة نصرا كاملا سيتحقق يوما من الأيام في غزة" لا يعدو أن يكون "كذبة كبيرة".

ويضيف أيضا أن إسرائيل "لن تستطيع القضاء على حماس نهائيا في عملية عسكرية تستغرق بضعة أشهر فقط".

ويتساءل رابوبورت: "إذا كانت قناعة الناس آخذة في الازدياد بأن نتنياهو يواصل الحرب من أجل مآرب شخصية، وأن إخفاق الحرب في الإطاحة بحماس والإفراج عن الأسرى أصبحت جلية، وأن استمرار القتال قد يضر بالعلاقات مع الولايات المتحدة، فكيف يمكن للمرء تبرير إجماع الرأي في إسرائيل بخطورة وقف إطلاق النار؟

ويجيب الكاتب بأن أحد التبريرات يكمن في الصدمة التي أحدثها هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

أما التبرير الآخر فهو يتعلق بـ"موهبة" نتنياهو في الخطابة التي لا يمكن إنكارها، والتي نجحت -رغم ضعفه السياسي- في غرس شعار "النصر الكامل" في أذهان حتى أولئك الذين لا يصدقون كلمة واحدة مما يقول، ومن يدركون "عن وعي أو من غير وعي" أن هذا النصر مستحيل.

ويؤمن رابوبورت أن هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول "قضى على الخرافة التي كانت تعشعش في أذهان الإسرائيليين قبل ذلك بأن القضية الفلسطينية لا تزعجهم كثيرا"، فقد عادت القضية الفلسطينية، بكامل عنفوانها، إلى الواجهة، على حد تعبير المقال.

غير أن الكاتب يرى أن هناك تهديدا أكبر يتمثل في أن وقف إطلاق النار قد يجبر الإسرائيليين على مواجهة أسئلة جوهرية.

وتتمثل في أن الحقيقة والسبيل الوحيد لكي يعيش اليهود بأمان هو عبر تسوية سياسية تحترم حقوق الفلسطينيين، إذا لم يتسنَّ إحراز النصر الكامل في الحرب.

ويخلص الصحفي الإسرائيلي إلى القول إن الرفض التام لوقف إطلاق النار وتصويره على أنه تهديد لإسرائيل يثبت "أننا أبعد ما نكون عن الاعتراف بهذه الحقيقة".

وأعرب عن اعتقاده بأنه من غير الواضح ما إذا كان الخلاف مع الإدارة الأميركية سيقنع الإسرائيليين بالتخلي عن مواصلة الحرب وإعطاء فرصة للتوصل إلى اتفاق سياسي مع الفلسطينيين.

وتابع أن المؤكد هو أن إسرائيل باتت أقرب إلى الاختيار بين وقف إطلاق النار وإمكانية فتح حوار مع الفلسطينيين، أو المضي في حرب لا نهاية لها.

(المصدر : الصحافة الإسرائيلية + الجزيرة)

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة