• لبنان
  • الجمعة, تموز 12, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 8:15:48 م
inner-page-banner
مقالات

مؤرخ بريطاني: ماكرون قام بمقامرة.. والجمهورية الفرنسية الخامسة قد تنهار هذا الأسبوع

حذر المؤرخ البريطاني روبرت تومبز من انهيار الجمهورية الفرنسية الخامسة. وقال في مقال بصحيفة “تلغراف” اليمينية البريطانية “قد لا تتمكن الجمهورية الفرنسية الخامسة من البقاء على قيد الحياة هذا الأسبوع”، وإن الديمقراطيتين الفرنسية والبريطانية تستعدان لمواجهة اضطرابات متزامنة. 

وأكد تومبز أن البريطانيين لا يخامرهم شك كبير في من سيحكمهم، ولديهم فكرة عما يعتزمون فعله، بعد نتائج الانتخابات العامة التي جرت الخميس، التي أسفرت عن فوز ساحق لحزب العمال المعارض على حزب المحافظين الحاكم.

لكنه شدد على أنه في فرنسا، فإن التوقعات غير مؤكدة على الإطلاق فيما يتعلق بالناس والسياسات والعواقب.

وتساءل الكاتب: كيف وصل الأمر إلى هذا؟ لقد مضى وقت طويل جدًا.

وأكد الكاتب، وهو أستاذ فخري للتاريخ الفرنسي في كلية سانت جون، كامبريدج، أن مقامرة الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون المتهورة لانتخابات تشريعية مبكرة، ستجرى الجولة الثانية منها غدا (اليوم) الأحد، لإثبات “الوضوح”. وذكر المؤرخ أن الفرنسيين منذ عام 1789 كان لديهم ثلاث ممالك، وإمبراطوريتان، وخمس جمهوريات، و15 دستورا. وفي كل حالة، كان الهدف هو إنهاء الاضطرابات ووضع مبادئ واضحة للحكومة.

وبحسبه كان النمط هو التقلب بين الحرية والنظام، والديمقراطية والسلطة. وكثيراً ما وجدت الحرية والديمقراطية تعبيراً لها في الشوارع، وعلى المتاريس، وفي البرلمانات المضطربة التي تطيح بالحكومات كل بضعة أشهر، و(بالنسبة لمنتقديها) بسبب عدم قدرتها على التعامل مع الأزمات.

وذكر أنه عندما سئم عدد كاف من الناس من الفوضى وعدم اليقين، تأرجح البندول. ومن هنا كان نابليونان، والبوربون المستعادون، والمارشال بيتان في عام 1940، وكلهم مدعومون من الجيش، والكنيسة، والفلاحين، والأثرياء. وعندما تعثرت السلطة أو دمرتها الجيوش الأجنبية، عادت الديمقراطية إلى الظهور في الجمهوريات الثانية والثالثة والرابعة.

ووفقه كان حجر الأساس للسياسة الفرنسية إذن هو الصراع الذي لا ينتهي بين الحرية والنظام، والذي تُرجم إلى اليسار واليمين. كان الصراع عنيفًا في بعض الأحيان، وعدائيًا دائمًا، ولكنه مستقر أيضًا. استمرت خريطة اليسار (المدن الكبرى والمناطق الصناعية والمناطق الأقل كاثوليكية) واليمين (المناطق الريفية الكاثوليكية في الغرب والجنوب) من تسعينيات القرن الثامن عشر حتى سبعينيات القرن العشرين. وكان الشيوعيون والديغوليون آنذاك هم الوحوش الكبيرة.

وبحسب المؤرخ فقد كان ديغول آخر عملاق سياسي، ومنقذاً يمينياً مثالياً: جندياً كاثوليكياً وطنياً، نجح في شبه انقلاب في إنهاء فوضى الجمهورية الرابعة، التي انهارت وسط حرب الجزائر. وذكر أنه بحكمته السياسية الرائعة، نجح في إنشاء مزيج جديد من اليسار واليمين ــ نظام ملكي جمهوري منتخب ــ يهدف إلى إنهاء حالة عدم الاستقرار التي خلفتها ما أطلق عليها الحرب الفرنسية ـ الفرنسية. والبرلمان، على الرغم من تخفيض تصنيفه، بقي قائما. وتبنى النظام الاسم الجمهوري (وكانت الخامسة) والقيم الديمقراطية الليبرالية. لقد ارتكزت على شخصية ديغول الفريدة، قائد الدفة العظيم الذي حلق فوق المشاحنات الحزبية وحمى المصير الحقيقي للأمة.

ولكن، وفق المؤرخ، فحتى ديغول أزيل في واقع الأمر بشكل مهين بسبب أعمال الشغب والإضرابات، وفي نصف القرن التالي كان البديل لديغول من الساسة ذوي المكانة المتضائلة، كما هو الحال في كل مكان في العالم الديمقراطي. ومع ذلك، فإن السلطات الواسعة التي يتمتع بها الرئيس – والتي اعتبرها أحد المعلقين “خطيرة للغاية، لدرجة أنه سيكون من الحماقة وضعها حتى في أيدي قديس” – جعلت النظام يؤدي وظيفته.

لكن، حسب الكاتب، فالقوى الراسخة التي نظمت الحياة السياسية بدأت في الانهيار. وقد فقدت الديغولية جاذبيتها وأصبحت مجرد قوة أخرى تنتمي إلى يمين الوسط. فقد تخلى العمال في الصناعات الصدئة عن الشيوعية، والذين بدأوا التصويت في ثمانينيات القرن العشرين لصالح المرشح العجوز الاستفزازي جان ماري لوبان ــ وخاصة حيث كان هناك عدد كبير من السكان المهاجرين.

وأضاف أنه هنا، قبل أربعين عاماً، كانت بذرة المأزق الحالي الذي تعيشه فرنسا. لقد شوهت لوبان العجوز بشكل لا يمكن إصلاحه بسبب ارتباطها بالتعاون في زمن الحرب وحرب الجزائر. بالنسبة للشباب الذين صوتوا لابنته مارين، فهذا تاريخ قديم. وهي الآن في طريقها للرئاسة في عام 2027.

والقشة الأخرى التي تطايرت في مهب الريح كانت الاستفتاء السلبي على دستور الاتحاد الأوروبي في عام 2005: فقط الأجزاء الأكثر ثراء في منطقة باريس صوتت بـ “نعم”. واليوم، هذه هي المناطق الوحيدة التي تقاوم بشدة مارين لوبان، التي قاد حزبها المتشكك في أوروبا (على الرغم من كونه أقلية) استطلاعات الرأي في كل مكان آخر تقريبا.

وبحسب المؤرخ فالدعامة الأخيرة – بالطبع – تم طردها من تحت النظام من قبل ماكرون نفسه، الذي قاد تمردًا شعبويًا وسطيًا غريبًا في عام 2017 أدى إلى انتزاع أحشاء الأحزاب القديمة. والآن بعد أن تسبب ماكرون نفسه في نفور البلاد، أصبحت فرنسا بين طرفين متطرفين ومركز أجوف. إن الشعبوية تجتاح قسماً كبيراً من الغرب: وهذه هي النسخة الخاصة التي شكلها تاريخ فرنسا.

وبحسبه كان المقصود من الجمهورية الخامسة طمأنة الناس الذين يشعرون بالقلق دائمًا بشأن قدرتهم على التسبب في الاضطرابات السياسية بأن هناك شخصًا مسؤولاً. لم يعد هناك.

وشدد المؤرخ أن هناك حاجزا أخيرا ضد لوبان، والذي من المحتمل أن يظل صامدًا في الوقت الحالي. لقد ورث تاريخ فرنسا المضطرب وسيلة دفاع قديمة ضد التطرف: التصويت على جولتين. فعلى مدى أجيال عديدة، كان “الجمهوريون” على استعداد للتوحد ضد “اليمين”. وخلص للقول: سنرى إلى أي مدى قد تدفع هذه الغريزة العميقة الماكرونيين المحافظين إلى التصويت في الجولة الثانية يوم الأحد لصالح مرشحي اليسار المتطرف، والعكس صحيح.

وختم المؤرخ مقاله بالقول: في الجولة الأولى، تصوت لمن تريد؛ وفي الثانية، تصوت ضد ما تخافه. ويوم الأحد سيُظهر الفرنسيون للعالم، ولبعضهم البعض، أكثر ما يخشونه.

(المصدر: القدس العربي)

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة