• لبنان
  • الجمعة, حزيران 14, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 12:06:24 م
inner-page-banner
مقالات

خبير إسرائيلي يحذِّر: حرب غزة تمنح دفعة لمكانة الإسلام في أمريكا

بوابة صيدا

كتب "العاد بن دافيد" في "إسرائيل اليوم"، [وهو بتوصيف الصحيفة "خبير في شؤون الإسلام والولايات المتحدة في جامعة (بار إيلان) وزميل باحث في (منتدى التفكير الإقليمي)].

مما قاله: "يبدو أن هذه المرة هي الأولى التي لا يؤدي فيها نضال المسلمين من أجل الفلسطينيين إلى تعزيز مكانة الإسلام والمسلمين في الغرب فحسب، بل يصنفهم أيضا بشكل إيجابي على أنهم أولئك الذين يقاتلون بنشاط، إذا جاز التعبير، من أجل العدالة وضد الظلم والقهر".

"على عكس العمليات العسكرية السابقة في غزة، والتي أدّت إلى زيادة الخطاب المناهض لإسرائيل بين المسلمين في أمريكا، فإن السابع من أكتوبر يشكل نقطة تحوّل قد تعزز مكانة الإسلام في الولايات المتحدة، وذلك لعدة أسباب رئيسية.

أولا: كشف الخطاب السائد بين الجالية الإسلامية بشأن الانتخابات المقبلة عن انتقادات موجهة لإدارة بايدن بسبب دعمها لإسرائيل، وهو واقع من شأنه أن يهدّد حصوله على ولاية أخرى. ورغم أن القوة العددية للمسلمين في أمريكا صغيرة نسبيا، فإن موقعهم ونفوذهم في الولايات المتأرجحة مثل ميشيغان وبنسلفانيا وجورجيا قد يعزّز من نفوذ أصواتهم في الانتخابات الرئاسية. علاوة على ذلك، منذ تدخل الجيش الأمريكي في المظاهرات الطلابية خلال حرب فيتنام، لم نشهد مثل هذه المظاهرات العنيفة في الجامعات الأمريكية.

وتشير المظاهرات بشكل أساسي إلى تماهي العديد من الطلاب مع النضال الفلسطيني (المسلم) لغزة، وهو ما يتردّد صداه بقوة بين الشباب الأمريكيين".

"تتم دعوة الدعاة المسلمين إلى الجامعات المرموقة في الولايات المتحدة، وتعزيز الشعور بالصلاح لدى الطلاب المتحمسين، والتأكيد على أنهم هم الذين هم حاليا على "الجانب الصحيح من التاريخ". ويتمتّع بعض هؤلاء الدعاة بشعبية خاصة في شبكات التواصل الاجتماعي، ومن هنا يأتي تأثيرهم الكبير على الأمريكيين في نشر رسائلهم إلى ملايين المتابعين".

كما انتشرت منذ الحرب ظاهرة التحوُّل إلى الإسلام على شبكة الإنترنت. وذكر المتحوُّلون الجدد إلى الإسلام أن تماهيهم مع المحنة والمعاناة في غزة جعلهم ينظرون إلى الإسلام على أنه الدين الذي يناضل من أجل حرية المظلومين (الفلسطينيين)، وهذا ما أضاء فيهم "الإلهام" لاعتناق الإسلام".

"إن ظاهرة الأسلمة المتنامية تجعل الولايات المتحدة الدولة الرائدة في الغرب في اعتناق الإسلام، وهو اليوم ثالث أكبر ديانة بعد المسيحية واليهودية. ويبدو أنه سيصبح في العقود القادمة ثاني أكبر ديانة. غالبية المسلمين هم مسيحيون أمريكيون، وبيض، وأمريكيون من أصل أفريقي. ومنذ الكارثة المزدوجة (11 سبتمبر) اعتنق ما يقرب من مليون أميركي الإسلام. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 30 ألف شخص يعتنقون الإسلام كل عام".

لقد نجحت الحرب في غزة في تعزيز العناصر التي ترسّخ صورة الإسلام ومكانته في الولايات المتحدة".

"ولا بد أن تكون لهذا الواقع آثارا جيوسياسية كبيرة على إسرائيل وعلى أكبر جالية يهودية في العالم، خاصة في مرحلة ما بعد 7 أكتوبر".

(باسر الزعاترة)

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة