• لبنان
  • الخميس, أيار 30, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 9:11:49 ص
inner-page-banner
الأخبار

برلمانيون من حزبيْ ماكرون ولوبان دعموا ممثلة إسرائيل في “يوروفيجن” بدلا من ممثل فرنسا ذي الأصول الجزائرية

صحيح أنه لا يحق لمواطني أي بلد التصويت على مرشّح بلد آخر في مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن)، إلا أنّ نوابا في البرلمان الفرنسي من المعسكر الرئاسي واليمين المتطرف، عبّروا على شبكات التواصل الاجتماعي عن دعمهم لممثلة إسرائيل، عيدن غولان (حلّت في المركز الخامس) بدلاً من التصويت لممثل فرنسا، وهو المغني المعروف من أصول جزائرية، سليمان نيبشي (حلّ رابعاً).

فقد عبّر بنجامين حداد، النائب في البرلمان عن حزب الرئيس إيمانويل ماكرون الوسطي (النهضة)، عن دعمه وتضامنه مع المتسابقة الإسرائيلية التي ارتفعت أصوات في اليسار الفرنسي مطالبة باستبعادها من مسابقة يوروفيجن.

وكتب البرلماني المنتمي إلى المعسكر الرئاسي، على حسابه في منصة “إكس”: “ضد الكراهية المعادية للسامية، وضد القطيع، وحتى لا يقع الفن رهينة للرقابة الشمولية الصغيرة، سأصوت لصالح عيدن غولان في مسابقة يوروفيجن”.

كما كتب زميله من المعسكر الرئاسي، مود بريجون: “الموسيقى والفن سيكونان دائما أقوى من معاداة السامية”.

وفي صفوف اليمين المتطرف، أعلن برلمانيون عن دعمهم للمتسابقة الإسرائيلية، بمن فيهم جوليان أودول، البرلماني عن حزب مارين لوبان، “التجمع الوطني”، والذي صوّت عدة مرات لصالح المتسابقة الإسرائيلية، بحسب لقطة شاشة منشورة على حسابه في “إكس”.

واعتبر زميله في الحزب لوران جاكوبلي، أن التصويت الذي حصلت عليه المتسابقة الإسرائيلية كانت بمثابة “رفض هائل لمعاداة السامية”.

وأضاف: “اليسار البغيض وأصدقاؤه الإسلاميون الذين تجرأوا على إطلاق صيحات الاستهجان على مغنية وإهانتها وإساءة معاملتها لمجرد أنها يهودية، قد تلقوا صفعة قوية على وجهوهم” وفق تعبيره.

هذا الدعم الواضح من مشرّعين  فرنسيين لصالح متسابقة إسرائيلية على حساب منافسها الفرنسي، أثار ردود فعل كثيرة ومتباينة على شبكات التواصل الاجتماعي، كان أقواها وأكثرها لفتاً للانتباه ذلك الذي أتى من النائب البرلماني إيمريك كارون، والذي طالب حزبه “فرنسا الأبية” اليساري الراديكالي، بزعامة جان ليك ميلانشون، باستبعاد المتسابقة الإسرائيلية من المسابقة على خلفية الحرب التي تشنها بلادها على غزة.

وكتب كارون على حسابه في “إكس”: هؤلاء هم نفس الأشخاص الذين انتقدونا لطلبنا استبعاد إسرائيل من مسابقة يوروفيجن، بدعوى أن هذه المنافسة غير سياسية على الإطلاق؟”.

وأضاف: “حزب التجمع الوطني فضّل أن تفوز دولة أخرى غير فرنسا؟ أنسيتم الوطنية والتفضيل الوطني؟”.

وعلى تلفزيون تلفزيون “بي إف م تي في” الفرنسي، قالت الصحافية الفرنسية- السنغالية رقية ديالو: “يمكننا أن نتساءل بشكل عام عن شرعية وجود دولة ترتكب جرائم بهذا الحجم في مسابقة يوروفيجن”.

واختُتمت ليلة السبت هذه النسخة المثيرة للجدل من مسابقة يوروفيجن على وقع مظاهرات ضد مشاركة إسرائيل. وكان اللقب من نصيب المغني السويسري “نيمو”، فيما حلت كرواتيا ثانيا، وأوكرانيا ثالثاً، وفرنسا رابعاً، وإسرائيل خامساً.

(القدس العربي)

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة