• لبنان
  • الاثنين, نيسان 15, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 7:10:38 م
inner-page-banner
الأخبار

ضابط إسرائيلي: الشبان الذين قتلتهم مسيّرة في خان يونس لم يكونوا مسلّحين

بوابة صيدا

قال ضابط إسرائيلي كبير أمس الأحد إن الشبان الأربعة الذين استهدفتهم مسيّرة إسرائيلية في خان يونس كانوا غير مسلحين، ولم يعرّضوا القوات الإسرائيلية للخطر في المنطقة التي كانوا يسيرون فيها، وفق ما نقلته صحيفة هآرتس.

ويأتي ذلك عقب بث الجزيرة مشاهد حصلت عليها من مسيّرة إسرائيلية تُظهر استهداف مدنيين فلسطينيين بمنطقة السكة في خان يونس جنوبي قطاع غزة بداية فبراير/شباط الماضي.

ووصف الضابط الإسرائيلي ذلك الحادث بالخطير للغاية، ولم يستبعد أن يكون الشبان يبحثون عن الطعام، كما أقر الضابط بأن جيش الاحتلال أنشأ مناطق إعدام في غزة، وأي شخص يعبرها يتم إطلاق النار عليه.

ومع ذلك، فإن مجموعة من قادة جيش الاحتلال الاحتياطيين والقادة الإسرائيليين الذين تحدثوا إلى صحيفة "هآرتس" شككوا في الادعاء بأن كل هؤلاء كانوا مسلحين. ومن المحتمل جدا أن الفلسطينيين الذين لم يحملوا سلاحا قط في حياتهم قد أُدرجوا ضمن هذا التصنيف بعد وفاتهم، على الأقل من قِبل الجيش الإسرائيلي.

يقول ضابط إسرائيلي احتياط خدم في غزة: "من المدهش أن نسمع التقارير بعد كل عملية عن عدد المسلحين الذين قُتلوا"، موضحا: "لست بحاجة إلى أن تكون عبقريا لتدرك أنه ليس لديك مئات أو عشرات من الرجال المسلحين الذين يركضون عبر المنطقة" في شوارع خان يونس وجباليا، يقاتلون الجيش الإسرائيلي".

إذن، كيف تبدو المعارك في غزة حقا؟ ووفقا لضابط احتياط كان هناك "عادة ما يكون هناك مسلح، أو اثنان أو ثلاثة، يختبئون داخل المبنى، ومن يكتشفهم هم مقاتلون بمعدات خاصة أو طائرات بدون طيار".

وكان أحد أدوار هذا الضابط هو إبلاغ المستويات العليا بعدد المسلحين الذين قُتلوا في المنطقة التي كان يقاتل فيها هو ورجاله، ويوضح قائلا: "لم يكن هذا استجوابا رسميا، حيث يريدون منك أن تظهر جميع الجثث… يسألونك كم عددهم؟ ونعطيهم رقما بناء على ما نراه ونفهمه على الأرض، ونمضي قدما".

وجمعت صحيفة هآرتس شهادات من ضباط وجنود ممن قاتلوا في غزة، ونقلت عنهم أن الجيش صنف حوالي 9 آلاف فلسطيني ممن يقول إنه قتلهم على أنهم "إرهابيون، لكن في الحقيقة غالبيتهم مدنيون، ولم يشكلوا أي تهديد".

وتُظهر المشاهد الحصرية التي بثتها الجزيرة استهداف مسيّرة إسرائيلية 4 شبان مدنيين فلسطينيين في المدينة، بعد ملاحقة المسيّرة الإسرائيلية للشبان واستهدافها لهم بعدة صواريخ، حيث استشهد اثنان منهم مع أول صاروخ، ثم استشهد الثالث وبعده الرابع بصاروخين آخرين.

وفي وقت سابق، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن المشاهد التي بثتها قناة الجزيرة لاستهداف 4 شبان في خان يونس، تبين بعد الفحص أنهم من خلية مسلحة، دون تقديم أي دليل على أن الشبان كانوا مسلحين أو مرتبطين بنشاط عسكري.

وأضاف هؤلاء العسكريون أن ذنب (هؤلاء الضحايا) هو عبور خط وهمي رسمه الجيش الإسرائيلي، والذي في حال عبوره يمنح القوات الإذن بإطلاق النار عليهم.

وقال أحد الجنود للصحيفة: "بالنسبة لقادتنا، إذا حددنا شخصا في منطقة عملياتنا لم يكن جزءا من قواتنا، يُطلب منا إطلاق النار بهدف القتل.. لقد قيل لنا صراحة إنه حتى لو دخل أحد المشتبه بهم إلى مبنى فيه أشخاص، يجب علينا إطلاق النار على المبنى وقتله، حتى لو أصيب أشخاص آخرون".

من جانبها قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن ما كشف عنه الإعلام الإسرائيلي من إنشاء جيش الاحتلال "مناطق إعدام" على امتداد قطاع غزة يتم قتل من يتحرك فيها دون أي تمييز يعد جريمة حرب وحشية.

وأضافت الحركة في بيان أن تلك الممارسات الإسرائيلية تمثل "انتهاكا لكافة أعراف وقوانين الحروب باستهداف مدنيين عزل في حوادث مستمرة كشفت عن بعضها مقاطع فيديو بثتها قناة الجزيرة سابقا".

وطالبت حماس الأمم المتحدة والمؤسسات القضائية الدولية -وعلى رأسها المحكمة الجنائية الدولية- ببدء تحقيق فوري في هذه الجرائم البشعة وغيرها من الانتهاكات الفاضحة التي تحدث بالصوت والصورة أمام العالم أجمع.

كما دعت إلى محاكمة قادة الاحتلال النازيين، والعمل على وقف المجزرة المستمرة وحرب الإبادة التي تشن ضد المدنيين العزل، وحماية قيم الإنسانية التي يدوسها الاحتلال بغطاء وضوء أخضر من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

(المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الإسرائيلية)

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة