• لبنان
  • الخميس, أيار 30, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 9:35:06 ص
inner-page-banner
الأخبار

مسؤول من «حزب الله» يزور الإمارات.. «عنوان أمني» بأبعاد سياسية..

(الجريدة ـ منير الربيع) 

شهدت الساحة اللبنانية تطوراً جديداً في الساعات الماضية، تمثل في زيارة رئيس وحدة الإرتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا إلى دولة الإمارات. وتأتي الزيارة في توقيت حساس ومهم، خصوصاً وسط الحرب المستمرة على قطاع غزة والمواجهات التي يشهدها الجنوب اللبناني، مع استمرار الإستعصاء السياسي الداخلي الذي لا يتيح أي إمكانية لانتخاب رئيس للجمهورية وإعادة تشكيل السلطة.

وتعكس زيارة صفا هذه تطوراً جديداً في المسارات الخارجية لدولة الإمارات، منذ الإنفتاح على إيران ودمشق، وحالياً على حزب الله مع ما يعنيه ذلك من سعي للإنفتاح على لبنان مجدداً.

فقبل أشهر زار رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي أبوظبي والتقى بالرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد، وطالب بالعمل على فتح السفارة في بيروت، وإعادة تسهيل موضوع حصول اللبنانيين على تأشيرات بالإضافة إلى مطالبته بإطلاق سراح موقوفين لبنانيين في الإمارات اتهموا بالعمل لمصلحة حزب الله.

سمع ميقاتي كلاماً إيجابياً من المسؤولين الاماراتيين لكن جاءت عملية «طوفان الأقصى» لتجمّد كل المساعي. وجاءت زيارة صفا كذلك في ظل الانخراط الإماراتي في إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة من خلال عملية الفارس الشهم والممر القبرصي وغيرهما، مع تمتع أبوظبي بعلاقات متنوعة بما في ذلك مع القيادي الفلسطيني المقيم في الإمارات محمد دحلان، والذي كان قد التقى بقيادات من حركة حماس أخيراً.

وفي ظل الترابط بين جبهة جنوب لبنان والحرب في غزة، فإن زيارة صفا ذات الطابع الأمني والمتعلق بإطلاق سراح الموقوفين اللبنانيين، لا بد أن تقود إلى فتح مسار جديد سياسياً، خصوصاً أن الإمارات تعزز حضورها في سورية وبالتالي لا بد من تعزيز هذا الحضور في لبنان، من خلال العلاقة مع حزب الله ومع غيره من القوى السياسية اللبنانية التي في الأساس لديها علاقات مع أبوظبي.

ولا بد من الإشارة إلى أنه قبل سنوات وتحديداً في العام 2021 كانت هناك مساعٍ لإطلاق سراح الموقوفين، بالتزامن مع مساع دولية مع الإمارات لأجل المشاركة في مسار عمليات التنقيب عن النفط والغاز في لبنان بعد ترسيم الحدود، إلا أن المسار لم يستكمل فيما حالياً هناك رهان لبناني جديد على مثل هذا الدور الإماراتي والاستثمارات.

تطور هذا المسار سيكون بحاجة إلى استقرار، مفتاحه الوضع في الجنوب وترتيبه انطلاقاً من تعزيز دور الجيش وانتشاره على الحدود بعد الوصول إلى وقف المواجهات العسكرية.

وفي هذا السياق لا بد من استذكار موقف المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين الذي أكد أن واشنطن تسعى للعمل مع شركائها في دول الخليج لتوفير المساعدات للجيش ليتمكن من الإنتشار، ما يطرح تساؤلات عديدة حول إمكانية أن تكون الإمارات وقطر منخرطتين بهذا المجال. في لبنان، هناك من يقرأ زيارة صفا إلى الإمارات بأنها تطور ستكون له انعكاسات سياسية على المدى الأبعد.

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة