• لبنان
  • الخميس, أيار 30, 2024
  • اخر تحديث الساعة : 10:12:15 ص
inner-page-banner
الأخبار

إدارة بايدن: لن تُهزم حماس.. و لا إبادة جماعية في غزة.. واستقالة رائد بالجيش الأميركي بسبب دعم بلاده لإسرائيل

كشف كيرت كامبل نائب وزير الخارجية الأميركي أن إدارة الرئيس جو بايدن لا ترى أن إسرائيل ستحقق "نصرا كاملا" على حركة حماس في قطاع غزة.

وخلال قمة لشباب حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ميامي، قال كامبل "في بعض النواحي، نجد صعوبة في تحديد ماهية نظرية النصر. وفي بعض الأحيان عندما نستمع عن كثب إلى القادة الإسرائيليين، فإنهم يتحدثون في الغالب عن فكرة نصر كاسح في ساحة المعركة، نصر كامل".

واستدرك: "لا أعتقد أننا نرى أن هذا محتمل أو ممكن. إن هذا يشبه إلى حد بعيد المواقف التي وجدنا أنفسنا فيها بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث يستمر التمرد بعد نقل السكان المدنيين والكثير من أعمال العنف".

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأميركية عن نائب وزير الخارجية الأميركي قوله "نتصارع مع إسرائيل بشأن ماهية النصر في غزة. لا نعتقد أن النصر الكامل الذي تسعى إسرائيل لتحقيقه محتمل أو ممكن".

ويعتبر هذا التعليق أول اعتراف فعلي أميركي بأن الإستراتيجية العسكرية الإسرائيلية الحالية لن تحقق النتيجة التي تهدف إليها.

وتأتي تصريحات كامبل في الوقت الذي تحذر فيه واشنطن إسرائيل من المضي قدما في هجوم عسكري كبير على رفح، المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، حيث يحتمي أكثر من مليون شخص نزحوا من شمال القطاع بسبب الهجمات الإسرائيلية.

وقال كامبل "أعتقد أننا نرى أنه يجب أن يكون هناك المزيد فيما يتعلق بحل سياسي، والأمر المختلف عن الماضي بهذا المعنى هو أن العديد من الدول تريد التحرك نحو حل سياسي تحظى فيه حقوق الفلسطينيين باحترام أكبر". وأضاف "لا أعتقد أن الأمر كان أكثر صعوبة مما هو عليه الآن".

وفي ذات السياق نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلية عن مسؤول أميركي قوله إن عملية تهميش حماس ستستغرق سنوات.

وقال المسؤول الأميركي إن حماس ستبقى في غزة بشكل ما بعد انتهاء الحرب وإن هدف واشنطن هو الحد من قدرة الحركة على تنفيذ هجوم مماثل لعملية السابع من أكتوبر.

من جانبه قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن الولايات المتحدة ترفض بشكل قاطع وصف ما يجري في غزة بالإبادة الجماعية، ودعا في الوقت نفسه إلى الضغط على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وصرح سوليفان خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين "لا نعتقد أن ما يحدث في غزة إبادة جماعية. لقد سجلنا رفضا قاطعا لهذا الافتراض".

وأضاف أن على إسرائيل بذل قصارى جهدها لحماية المدنيين الأبرياء في غزة، حسب تعبيره.

وجدد سوليفان التعبير عن موقف واشنطن المعلن بشأن اجتياح مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، قائلا إن أي عملية عسكرية كبيرة تنفذها إسرائيل هناك "ستكون خطأ".

وأعلنت حركة حماس قبل أسبوع موافقتها على مقترح الوسطاء لوقف إطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الأسرى، لكن جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ في الليلة نفسها هجوما على الأحياء الشرقية لمدينة رفح، واحتل معبر رفح البري، كما تحاول قواته التوغل في مخيم جباليا شمالي القطاع وفي حي الزيتون بمدينة غزة.

ورغم ذلك، قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن "العالم يجب أن يدعو حماس للعودة إلى الطاولة والموافقة على الاتفاق".

وكرر سوليفان ما قاله الرئيس الأميركي جو بايدن أول أمس السبت من أنّ "وقف إطلاق النار ممكن غدا إذا أطلقت حماس سراح الرهائن"، في إشارة إلى المحتجزين الإسرائيليين في غزة.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعمل "بلا كلل للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن، لكن لا نعرف متى يتحقق ذلك".

وفي خبر متصل، كشف مسؤول سابق برتبة رائد في المخابرات العسكرية الأميركية الاثنين، أن استقالته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي كانت في الواقع بسبب "أذى معنوي" ناجم عن "الدعم الأميركي غير المشروط لإسرائيل" في حربها على قطاع غزة والأضرار التي لحقت بالفلسطينيين.

وأوضح هاريسون مان -في رسالة شاركها سابقا مع زملائه ونشرها أمس الاثنين على حسابه في لينكد إن- أن الخوف منعه لبضعة أشهر من البوح ببواعث الاستقالة قائلا "خفت من انتهاك معاييرنا المهنية ومن مسؤولين أحترمهم.. خفت من شعوركم بالتعرض للخيانة، أنا متأكد من أن بعضكم سيشعر على هذا النحو عند قراءة هذا".

وفي حين ذكرت رويترز أن وكالة استخبارات وزارة الدفاع لم ترد على طلب للتعليق، يعتبر مان أول مسؤول معروف في المخابرات العسكرية الأميركية يستقيل بسبب الدعم الأميركي لإسرائيل.

وكان الجندي الأميركي آرون بوشنل، توفي بعدما أضرم النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية بواشنطن في الـ25 فبراير/شباط الماضي تنديدا بالحرب على غزة، قائلا في تسجيل مصور، إنه لن يكون متواطئا بعد الآن في الإبادة الجماعية، وذلك قبل أن يشعل النار في نفسه وهو يصرخ "فلسطين حرة".

وبعد وفاة بوشنل، أعلن الجندي في القوات الجوية الأميركية لاري هيبرت اعتصامه أمام البيت الأبيض لأيام مع إضرابه عن الطعام، للمطالبة بوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الذي يتعرض لحرب مستمرة خلّفت عشرات آلاف الشهداء والجرحى والمفقودين وسط وضع إنساني يوصف بالكارثي ومجاعة متفاقمة تخيم على القطاع المحاصر.

(المصدر : الجزيرة + رويترز)

بوابة صيدا

الكاتب

بوابة صيدا موقع إخباري متنوع ينطلق من مدينة صيدا ـ جنوب لبنان، ليغطي مساحة الوطن، والأمة العربية، والعالمين الإسلامي والغربي.. يقدم موقع (www.saidagate.com) خدمة إخبارية متنوعة تشمل الأخبار السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإسلامية، والمقالات المتنوعة.. تقوم سياسة الموقع على الحيادية، والرأي والرأي الآخر، يستقي الموقع أخباره، من تغطيته للأحداث، ومن وكالات الأنباء العربية والعالمية..

مدونات ذات صلة