خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
أخبار

تظاهر رئيس بلدية بلدة صغيرة في بيرو بأنه ميت؛ خوفاً من أن تعتقله الشرطة بعدما انتهك قواعد الإغلاق المتعلقة بمحاربة تفشي فيروس «كورونا»، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وتم تصوير جيمي رولاندو أوروبينا توريس، وهو يرقد في نعش مفتوح، ويرتدي قناع وجه، من قبل عناصر الشرطة الذين وصلوا لاعتقاله ليلة الاثنين في بلدة تانتارا، جنوب البلاد.

وتقول الشرطة إنه انتهك قوانين حظر التجول والتباعد الاجتماعي من أجل شرب الكحول برفقة أصدقائه، وكان ثملاً عندما تم القبض عليه.

وقد اتهم السكان المحليون توريس بالفشل في أخذ تهديد الفيروس على محمل الجد، وعدم قدرته على فرض احتياطات السلامة في البلدة.

وخضعت البلدة، إلى جانب بقية بيرو، رسمياً للإغلاق قبل 66 يوماً من قبل الحكومة المركزية؛ لكن السكان المحليين الغاضبين يقولون إن توريس أمضى ثمانية أيام فقط في البلدة منذ بدء الإغلاق، وفشل في تطبيق أي تدابير أمان محلية.

ودُعي العمدة إلى اجتماع في البلدة في 9 مايو (أيار) للدفاع عن نفسه، عندما أطلق سلسلة من مشاعر الغضب ضد السكان المحليين.

ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية، هاجمه المسؤولون مراراً عندما أعطى أعذاراً لعدم فتح مراكز طوارئ تتعلق بالحجر الصحي الخاص بـ«كورونا».

كما اتُّهم بالفشل في فرض تدابير سلامة مناسبة لضمان عدم دخول أشخاص غرباء إلى البلدة.

وسجلت بيرو ما مجموعه 104020 إصابة، و3024 حالة وفاة بسبب «كورونا».

«الشرق الأوسط أونلاين»