بوابة صيدا - لا يوجد صورة
أخبار

كتب بشارة شربل في "نداء الوطن":

منذ اشتعلت هذه الانتفاضة الوطنية الصادقة ضدّ سلطة "الحرب الأهليّة" كنتم واثقين من قدرة الميليشيات على حرق خيم وسط بيروت، ومحاصرة الساحات جنوباً وبقاعاً، وأينما اعتبرتم احتجاجات الناس اختراقاً لبيئةٍ أُغلقت منافذها.

ولأن الثورة لم تنطفئ بل تجددت وتوسعت، تريدون "كسر" جل الديب بعدما شكلت "واسطة العقد" ونقطة حاسمة التأثير.

حوَّلتم قطع الطرقات الى جريمة واستندتم الى حججٍ واهية لتبرّروا قمع هذا الشكل من الاحتجاج الذي لولاه لما استقالت حكومة ولا خطر في بالكم أنّ شعباً انتفض لاستعادة دولته من براثن مفترسيها، فيما جرائمكم في السرقة والنهب والهدر وتضييع مستقبل اللبنانيين معفية من أي حساب ولم تدرجوها في "سجلّ الأخلاق" التي تنادون بها، ولا افترضتم أنها انتهاك لحقوق الانسان.

إعتبرتم الشتيمة كفراً وحراماً وانتهاكاً لقدس الأقداس، فيما ممارساتكم اليومية المؤدية الى الإفقار والإنتحار والإنهيار، مجرّد أخطاء بسيطة ناجمة عن عرقلة نواياكم في الاصلاح.

ناشدناكم مراراً ترك الجيش جيشاً للدولة وليس للنظام. ونكرر اليوم أتركوه بإمرة قائده ولا تجرّبوا اختراقه بالولاءات. أتركوه محاطاً باحترام اللبنانيين. أتركوا اللبنانيين يعتبرونه دائماً رمز العزة والنزاهة وسبيلاً لخلاص لبنان.

ولكنكم تصرّون على استخدامه خلافاً للقانون متناسين أنّ العنف حين يصبح واقعاً تصبح الثورة حقاً من الحقوق، ومتوهّمين أنّ باعتقالكم مجموعة ثوار تعتقلون ثورةً أزهرت في كلّ حيّ وكلّ دار.

جل الديب لن تنكسر. ليس لأن العين تستطيع مقاومة المخرز، بل لأنّ إرادة الحق والحرية أقوى من العصا والاعتقال. ولكم في تجارب التاريخ مثال.