بوابة صيدا - لا يوجد صورة
منوعات

أخذت سامانثنا رودريغيز على عاتقها تربية اخوتها الخمسة، بعد أن توفيت والدتها، ووالدها، بعد أن أصابهما المرض، واستطاعت حتى الآن رعايتهم والعمل دون مساعدة أحد من الأقارب.

وبحسب ما نشرت "مترو" كانت رودريغيز في عمر الـ17 حين ماتت والدتها بالسرطان، مخلفة وراءها خمسة أطفال، ولحق بها الوالد بمرض السرطان أيضا، فأصبحت هي الأم والأب.

وتقوم الآن بالطبخ من أجل أخوتها، وتذهب بهم إلى المدرسة، والمراكز الصحية، ونوادي الرياضة، وتساعدهم أيضا في حل واجباتهم المنزلية، وتدرس وتعمل بدوام جزئي نادلة في مطعم، من أجل إعالة أسرتها.

(المصدر: عربي21)