"OMT" توضح طبيعة تحويلات الأموال بالليرة والدولار

"OMT" توضح طبيعة تحويلات الأموال بالليرة والدولار

بوابة صيدا - "OMT" توضح طبيعة تحويلات الأموال بالليرة والدولار

نتيجةً لما يتمّ تداوله في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حول تحويل الأموال ولا سيما عبر شركة “OMT”، يهمّ الشركة أن تعرض ما يلي:

  1. تقدّم “OMT” أكثر من 100 خدمة تحصيل أموال للقطاعين العام والخاص.
  2. إن خدمات التحصيل عبر “OMT” بالإضافة إلى خدمة تحويل الأموال داخل لبنان هي بالليرة اللبنانية حصراً.
  3. بتاريخ 14 /1 /2019، صدر تعميم رقم 514 من قِبل مصرف لبنان، قضى بدفع الأموال المرسلة من الخارج بواسطة شركة ويسترن يونيون بالليرة اللبنانية.
  4. إن الهدف من هذا الأمر كان ضخّ الدولارات المرسلة من الخارج في المصارف (Stockage)، وصرفها مقابل الليرة اللبنانية وذلك من أجل تعزيز مكانة الليرة اللبنانية (Déstockage).
  5. اعتمدت شركة ويسترن يونيون يومها المعدّل الوسطي لسعر الصرف كما كان معتمداً لدى البنوك وشركتي “Mastercard” أو “Visa”، ولا يزال هذا السعر معتمداً حتى تاريخه، حتى لو كان سعر الصرف في السوق الموازي قد تزايد.
  6. يُحدّد المبلغ الذي سيُسلّم للمرسل إليه في بلد الإرسال ويطّلع عليه المرسل قبل إتمام العملية. بالتالي، يبقى للزبون في الخارج حرّية إتمام عملية التحويل أو عدمها.
  7. بالنسبة للتحاويل من لبنان إلى الخارج، فإننا ملزمون بتحويل الأموال عبر ويسترن يونيون بالدولار الأميركي كي يصار إلى دفعها بالدولار إلى المرسل إليهم، بالتالي لا تقبض “OMT” بالليرة اللبنانية أو تقوم بتحويل الليرة اللبنانية إلى دولارات في مراكزها لأنها غير مرخّصة للقيام بأعمال صرافة.
  8. إن خدمات “OMT” تُقدّم لدى أكثر من 1200 وكيل في لبنان.
  9. أبلغت “OMT” جميع وكلائها وتكراراً أنه لا يمكنهم القيام بأي عملية صرافة للزبائن.
  10. نعترف بأمانة وصدق أنه يمكن أن يحصل حالات يطلب بموجبها الزبون من وكيل “OMT” إجراء عملية صرف من الليرة اللبنانية إلى الدولار الأميركي من أجل التحويل إلى الخارج. وليس باستطاعتنا أن نعرف ذلك إلا إذا تقدّم الزبون بشكوى فيكون مصير الوكيل المخالف إلغاء العقد معه.
  11. إن شركة “OMT” مرخّصة من مصرف لبنان وهي تخضع للجنة الرقابة على المصارف وتلتزم بجميع التعاميم والقرارات.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال الأسابيع الماضية كانت “OMT” ووكلاؤها يعملون على مدار الساعة لتأمين حاجات الزبائن بالتحويل داخل لبنان أو خارجه أو دفع مستحقاتهم؛ وكان موظّفوها يحضرون بظروف صعبة من أجل خدمة الزبائن خلال فترة إقفال المصارف، ما أدّى إلى عدم توقّف العمل عبر شبكة وكلاء “OMT”. وفي ذلك تأكيدٌ لشعار “OMT حدّك”.