جمعية المقاصد – صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة: التعرض لكرامات الناس مناقض لروح الثورة وأهدافها

جمعية المقاصد – صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة: التعرض لكرامات الناس مناقض لروح الثورة وأهدافها

بوابة صيدا - جمعية المقاصد – صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة: التعرض لكرامات الناس مناقض لروح الثورة وأهدافها

صدر عن جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا بيان جاء فيه :

ان الانتفاضة الشعبية العارمة التي يشهدها لبنان منذ اربعة اسابيع وتسجل مدينة صيدا بكثير من الإعتزاز والفخر أحد ابرز وجوه حراكها، هي ثورة حقيقية وصادقة تحمل مطالب تعبر عن وجع وهموم الشعب اللبناني على كل الصعد الحياتية والاقتصادية والاجتماعية.

ان المجلس الاداري لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا اذ يعبر عن الوقوف الى جانب هذا الحراك والى جانب حق المتظاهرين في التعبير السلمي والحضاري عن مطالبهم، يعتبر في الوقت نفسه ان التعرض للرموز والمقامات ولكرامات الناس بالإساءة والشتائم هو امر مناقض لروح واخلاق الثورة وأهدافها السامية.

وان الجمعية كما تحفظ لرجالات صيدا ومقاصدييها الأوائل ما قدموه للمقاصد عبر تاريخها القديم والحديث من دعم ومؤازرة وتعزيز لمسيرتها التربوية والثقافية والاجتماعية ، تحقيقا للأهداف التي تأسست من اجلها، فهي ايضا تحفظ لدولة الرئيس فؤاد السنيورة وفي كل المراحل ما بذله من جهود ومن علاقات في مساندة الجمعية ودعم رسالتها ومشاريعها كما في حمل وتأمين تمويل ومتابعة العديد من المشاريع التنموية في المدينة .

ويعرب المجلس الاداري للجمعية في هذا السياق عن استنكاره الشديد لما تعرض له دولة الرئيس فؤاد السنيورة من اساءة من قبل بعض الأشخاص والتي يعتبر المجلسأن هذه التصرفات غريبة على المدينة وليست من قيمها ولا تمثل أهلها ومجتمعها .

تجدد جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا تقديرها للحراك الشعبي متمنين ان تحقق هذه الثورة المباركة ما يتطلع اليه اللبنانيون من حياة كريمة وعدالة اجتماعية ومستقبل افضل لأبنائهم.

"رئيس واعضاء المجلس الاداري لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا".