تعادل لبنان وكوريا الجنوبية في تصفيات مونديال قطر

تعادل لبنان وكوريا الجنوبية في تصفيات مونديال قطر

بوابة صيدا - تعادل لبنان وكوريا الجنوبية في تصفيات مونديال قطر

انتزع منتخب لبنان لكرة القدم نقطة غالية بتعادله مع ضيفته كوريا الجنوبية سلبا 0 - 0، في المباراة التي أجريت بينهما بعد ظهر اليوم على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت، في المرحلة الرابعة للمجموعة الثامنة من التصفيات الآسيوية المزدوجة، المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا في الصين 2023.

ورفع لبنان رصيده من النقاط الى سبع، من فوزين على تركمانستان وسري لانكا، بعد الخسارة افتتاحا أمام كوريا الشمالية في بيونغ يانغ بإصابتين نظيفتين، علما ان لبنان يستقبل كوريا الشمالية في مباراة العودة الثلاثاء المقبل 19 تشرين الثاني.

وبعد 8 سنوات الا يوم بالتمام (فاز لبنان وقتذاك 2 - 1)، التقى المنتخبان في الملعب عينه، مع غياب الجماهير اللبنانية تنفيذا لقرار السلطات الأمنية، وتبديل في ألوان ملابس المنتخبين، اذ لعب لبنان بالأحمر، وكوريا الجنوبية بالأبيض في مشهد مختلف عن مباراة 15 تشرين الثاني 2011. في حين كانت أرضية الملعب أفضل اليوم، وكذلك حال الطقس.

وجاء الشوط الأول متكافئاً بين المنتخبين، وخصوصا من جانب أصحاب الأرض الذين هددوامرمى الحارس الكوري الجنوبي كيم شين ووك مرتين بالتسديد من بعيد عبر ربيع عطايا (من كرة متحركة) وباسل جرادي من ضربة حرة. وأبعد الحارس الكوري الجنوبي بالقبضتين كرة عطايا المتوسطة الارتفاع قبل ان تخترق الزاوية اليمنى البعيدة لمرماه، ثم انقض على كرة جاردي في النقطة نفسها وعلى الأرض.

في حين اعتمد الضيوف التنويع في اللعب على الجناحين، وجهدوا لتمرير الكرة الى كابتنهم سون هيونغ مين لاعب توتنهام هوتسبر الانكليزي. الا ان روبير ملكي لاعب نادي الخور القطري تمكن من فرض رقابة لصيقة عليه مدعوما من المدافع نور منصور ولاعبي الارتكاز عدنان حيدر وشقيقه جورج ملكي.

وكاد اللبنانيون يهزون الشباك في نهاية الشوط الأول بكرة عاليه تم تنفيذها من بعيد، ومرت الى جوار القائم الايسر لمرمى الحارس الكوري الجنوبي.

وفي الشوط الثاني، رفع "محاربو التايغوك" من وتيرة ايقاعهم. وتصدى "الجبل اللبناني" الحارس مهدي خليل لانفراديتين، وتكفل القائم الايسر لمرماه بكرة تم تنفيذها من يمين المنطقة. بينما هدد اللبنانيون المرمى الكوري الجنوبي ودائما عبر التسديد من خارج المنطقة لعطايا والكابتن حسن معتوق.

ولم "يكرم" الحكم العراقي محمد قاسم المهاجم اللبناني محمد حيدر بضربة جزاء "بنالتي" مع دخول المباراة العد التنازلي لنهايتها، بعد تعرضه لـ"نصف مسكة" من قبل مدافع كوري جنوبي داخل المنطقة.