خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
المجتمع

بوابة صيدا - زوجي الحبيب تعلم كيف تحبني

إعلانات

بوابة صيدا

أري دائما الكثير من التوجيهات للزوجة في كيفية إسعاد زوجها وكيف تتعامل معه وكيف ترضيه، كيف تجعل من بيتها جنه لها ولأُسرتها..

لكن هل يمكن للزوجه أن تحقق ذلك بمفردها ؟؟

إن يدا واحدة لا تصفق، ولا بد أن يشارك الزوج في إسعاد زوجته، والرقي بحياتهما، فهما يسميان زوجان، أي يكملان بعضهما...

فكثير من الأزواج يعتقد أن كل شيء بيد المرأة وعليه فقط أن يعمل خارج المنزل ويوفر الطعام والشراب والملبس وهذه نظرة خاطئة جداً، فالفتاه في بيت والدها تأكل وتشرب وتلبس أيضا.

نظرتك أيها الزوج لزوجتك مهمة جداً، فكثير من الأزواج ينظر لزوجته على أنها شيء يملكه، فلا يقدر مشاعرها، ولا يحاول فهم شخصيتها، ولا يعمل على تطويرها وتعليمها، ولا يفكر في احتياجاتها النفسية، ولا يفكر في إشباعها عاطفياً.

فقد تكون محرومة وهي متزوجة، وتشعر أنها بحاجة إلى زوج وهى متزوجة، فهو يدخل البيت يأكل وينام ويقوم يشاهد التلفاز أو يجلس على النت او يقرأ الجرائد...

عار على كل رجل يعيش مع زوجته وهي تشعر أنها بلا رجل... تحتاج إلى الحب والحنان والتقدير والمدح فلا تجد أي منهم...

إفهم أيها الزوج أن المرأة رقيقة رومانسية، تحب المدح وكلمات الإعجاب، انظر إلى زوجتك على أنها إنسان مثلك، احترم عقلها، احترم رأيها، افهم نفسيتها... ماذا تحب... ماذا تكره... كيف تفكر... ما هي نظرتها للأمور... ما الذي يفرحها ويسعدها....

لا تنظر إليها على أنها أداة للخدمة والطاعة العمياء... وعلى أنها المفروض أن تتنازل دوما لرضاك... وماذا يضرك لو تنازلت أنت من أجل رضاها عن شيء لا يضرك لا في دينك ولا دنياك وأشعرتها بذلك..

فكر فيها وأنت خارج المنزل... بماذا أسعد زوجتي... كيف أدخل عليها السرور عندما أعود... كيف أرسم البسمة على وجهها... على الأقل سأبتسم في وجهها... سأقول لها افتقدتك جداً لو حتى بالكذب... سأحضر لها هدية رمزية تفرح بها لو وردة واحد.

زوجي الحبيب

عندما تحاورني التزم آداب الحوار لا تعتمد على الصراخ وإصدار الأوامر فذلك لن يجعلني أشعر بقوة شخصيتك،

بالعكس الصراخ يدل على الضعف فالنبي صلى الله عليه وسلم قال " الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب".

إنه أسلوب جد منفر والمرأة تحب الرجل القوي الذي يملك نفسه ولا تحب الضعيف الذي تستفزه أي كلمة ويغضب لأتفه الأمور ويسب ويشتم.

زوجي الحبيب

لماذا عندما تجلس مع الناس تضحك وتفرح وتحكي وتدخل عليهم الأنس وعندما تجلس معنا يصيبك الصمت والكآبة؟

هل صمتك يعني أنني لست أهلاً للحديث معي؟

الا أستحق منك أن تدخل السرور إلى قلبي؟

صمتك يؤذيني ويؤلمني والحديث معي يجعل بيننا صداقة، ويعمل على أن نفهم بعضنا البعض، يجعلنا نتبادل الافكار، ويعلمنا المرونة في التعامل.

زوجي الحبيب

لقد اخترتني بكامل إرادتك ولم يجبرك أحد على زواجك مني، فاقنع بي وارض بما قسم الله لك، و لا تنتقص من شأني، أو تكثر انتقادي، فأنا أيضا أرى فيك ما لا يعجبني، ولكني أحافظ على مشاعرك، وأقنع نفسي بك، فلست كامل الأوصاف، لقد فات وقت النقد بعد الزواج، والآن علينا أن نصلح من أنفسنا ونصلح من بعضنا البعض بالنصيحة البناءة والحوار الهاديء الهادف، فلا تسفه رأيي ولا تحتقرني لأنك بذلك تنزع محبتك من قلبي تزرع محلها الكره.

زوجي الحبيب

أكد لي دائما على أنك تحبني وترغب بي كامراة فهذا يعزز ثقتي في نفسي، يعطيني دافعا لخدمتك وإسعادك وإسعاد كل من حولي.

زوجي الحبيب

كما أنك مختلف عن أخيك وأبيك أنا ايضا مختلفة عن أمك وعن أختك فلا تقارن بيني وبين أي إمراة غيري فهذه المقارنه تخلق في قلبي كره من تقارنني بها وكرهك أنت أيضا، فكما أنك تكره أن اقارنك بأخي أو غيره أنا مثلك تماما.

زوجي الحبيب

الإحترام المتبادل بيننا شرط أساسي لدوام الحب، فحب بغير احترام لا معنى له.

زوجي الحبيب

أحيانا أكون حزينة وتراني ولا تشعر بي أو تتجاهل ذلك، لماذا لا تحاول التخفيف عني؟ لماذا لا تشاطرني أحزاني؟ لماذا تراني مريضة ولا تشعرني باهتمامك بي فتدعو لي أوترقيني طالما لا ترغب أن تداويني...

زوجي الحبيب

كما أن الكلمة الطيبة صدقه فقذائف الكلمات الجارحة تشرخ في قلبي جروح لا تندمل.

 زوجي الحبيب

لا تقل بيتي ومالي اشعرني أنه بيتنا نحن الإثنين معا، ومالنا نحن الاثنين معا فنحن شريكين نكمل بعضنا بعضا.

زوجي الحبيب

اجعل دخولك المنزل لي ولأولادنا وليس للهاتف والنت ومتابعة الأعمال، فاعطي كل ذي حق حقه.

زوجي الحبيب

البدانة شيء طبيعي مع التقدم في العمر وقلة الحركة، وقد تكون أنت السبب في بدانتي لأني أعوض احتياجي لك بالطعام فلا تتندر على بدانتي ولو بالمزاح لتحرجني، فانا اكرهها أكثر منك، فساعدني على عمل الرياضة والمشي وبالأسلوب اللبق وتذكر أخلاقي الحسنة وحسن تعاملي، فغيري جميلة ومغرورة وسيئة الخلق ولا أحد كامل، انظر لجوهري وتفكيري فليست الرشاقه هي التي تحقق السعادة.

زوجي الحبيب

اشركني معك في اتخاذ القرارات التي تخص الأسرة " وشاورهم في الأمر " وتعاون معي في تربية أبنائك اجلس معهم جلسات تربوية وترفيهية اشعرهم بوجودك وأهميتك في حياتهم.

زوجي الحبيب

اشعرني أنك تحب أهلي وتحترمهم وتقدرهم كما تحب أن أفعل مع أهلك.

زوجي الحبيب

إذا أخطات في حقي، اعتذر لي ولا تتكبر مثل ما أعتذر لك.

زوجي الحبيب

من حقي عليك أن تساعدني على تطوير وتثقيف نفسي فساعدني ولا تحرمني.

زوجي الحبيب

أنا اطالبك بأن تتعلم كيف تعاملني وتحبني وتحترمني وتحنو عليَّ مثلما أفعل... إنني استحق منك ذلك فارجو ألا تبخل عليَّ به.

زوجي الحبيب

عاملني بما تحب أن اعاملك به، اجعلنى جزء منك وعاملني بما أنت أهل به، لا تجعل لك بداخلي مكان خاليا عنوانه أنت.

إملأ كياني بك … إغنني عن مقارنتك بغيرك .. بالاحساس بغيرك


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة