بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - لماذا الحجاب؟

بوابة صيدا

1 - لأنه  أمرٌ صريح من الله ورسوله: وقد أمر الله سبحانه النساء بـ الحجاب قائلاً: " وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا " [النور : 31]

2 - لأن الحجاب طاعة: لله عز وجل وطاعة للرسول صلى الله عليه وسلم، والله تعالى يقول في كتابه العزيز: " وما كان لمؤمنٍ ولا مؤمنةٍ إذا قَضَى اللهُ ورسولهُ أمراً أن تكون لهُم الخِيرَةُ من أمرهم" (36-الأحزاب)

فهو بالتالي  فرض على كل مسلمة بالغة كما جاء في القرآن والسنة؛ ويكفي أن نعلم عن ثواب الطائعين لله ما جاء في القرآن الكريم: " ومن يطع الله ورسوله يُدخله جناتٍ تجري من تحنها الأنهارُ خالدين فيها وذلك الفوزُُ العظيم" (النساء-13)..

3 - لأن الحجاب إيمان: فالله سبحانه وتعالى لم يخاطب بالحجاب إلا المؤمنات فقال: " وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ ".

4 - لأن الحجاب حياء وستر: والله حييٌ يحب الحياء، سِتِّير يحب الستر، قال صلى الله عليه وسلم في الحياء: " إن لكل دين خُلُقاً، وإن خلق الإسلام الحياء" وقال صلى الله عليه وسلم: " الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة"

وقال  صلى الله عليه وسلم: " الحياء  خيرٌ كله"

5 - لأن جسد المرأ ة أمانة أعطاه الله تعالى إياها؛ وما أحراها بأن تحافظ على هذه الأمانة،فلا إيمان لمن لا أمانة له.

6 - لأن الحجاب تكريم، فلقد كرم الله سبحانه بني آدم  على سائر المخلوقات بعدة أشياء منها ستر عوراته، حياً وميتاً؛ وحجاب المرأة ستر لعوراتها، فكيف تهين نفسها؟!!

7 - لأن الحجاب طهارة، والدليل قوله تعالى " وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ " [الأحزاب : 53]. ولعله – سبحانه - وصف الحجاب بأنه طهارة لقلوب المؤمنين والمؤمنات لأن العين إذا لم تر لم يشتهِ القلب، ومن هنا كان القلب عند عدم الرؤية أطهر، وعدم الفتنة حينئذ أظهر لأن الحجاب يقطع أطماع مرضى القلوب: " فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ " [الأحزاب: 32].

وقال تعالى: " يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ " [ الأعراف : 26])  

8 - لأن  الحجاب غيرة (فهو يتناسب مع الغيرة التي جُبل عليها الرجل السوي الذي يأنف أن تمتد النظرات الخائنة إلى زوجته وبناته، وكم من حرب نشبت  في الجاهلية والإسلام غيرة على النساء وحمية لحرمتهن، قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "بلغني أن نساءكم يزاحمن العلوج – أي الرجال الكفار من العجم – في الأسواق ألا تغارون؟ إنه لا خير فيمن لا يغار") 

ولعل فيما حدث عند مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه عبرة، وعظة لكل ولي أمر من المسلمين، فقد حاولت زوجته "نائلة" أن  تدفع عنه الثوار بخلع خمارها، لعلهم إن رأوها استحوا وانصرفوا، ولكن عثمان أبَى وقال: " والله لإن أُقطَّع تقطيعاً أحبَّ إلي من أن يرى رجل منك خصلة شعر واحدة"!!!




من أرشيف الموقع

عصفوري ... طار وعلا

عصفوري ... طار وعلا

سلاطين الدولة العثمانية (فيديو)

سلاطين الدولة العثمانية (فيديو)