بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - بدي جبلك زوجك راكع بين رجليك

عبد الباسط ترجمان / لقاء مع صاحبة العلاقة / بوابة صيدا  

بعد سنوات عديدة من الزواج بدأتُ أشعر بإهمال زوجي لي، والابتعاد عني، فأيقنتُ أنه ينوي الزواج بغيري، فأخذتني الغيرة، وعُمي على بصري، فساقتني قدماي إلى إمرأة تعمل بالسحر والشعوذة، طرحتُ عليها مشكلتي، وطلبتُ منها أن تعمل جاهدة ليكون زوجي لي وحدي فقط، لا أريد أن يشاركني فيه أحد، فقالت: " مشكلة بسيطة وبتنحل"

صدقتها رغم أني متعلمة وأحمل الشهادات العلمية، وأعلم أن هؤلاء دجالين وكذابين ....

طلبت مني أشياء عادية، فأتيت بها، انتظرتُ الأسبوع الأول والثاني والشهر الأول والثاني... وكلما استفسرت عن التأخير، ترد قائلة: " الأمور تجري على ما يرام وبدي جبلك زوجك راكع بين رجليك " كنتُ أصدقها وأفرح أن زوجي سيعود لي.

بدأت المطالب تزيد، وبدأت استدين من الناس وأطلب منهم ألا يخبروا زوجي بالأمر...

استمر الأمر هكذا مدة عام كامل، كثرت الديون، وبدأ الناس يطالبون بمالهم، وزوجي لا يعرف عن أمري شيئاً، بل كنتُ أشعر أنه في كل يوم يبتعد عني أكثر.... وبدأ يبيت خارج المنزل....

في يوم أتيت إلى منزلها، طرقتُ الباب فلم أجدها، انتظرتُ طويلاً حتى مللت، رأيت جارة لها، سألتها أين (...) فقالت لي: " نزلت على السوق تجيب جهاز ابنتها " ادخلي واستريحي فهذا وقتُ مجيئها.

دخلتُ منزل هذه المرأة، فرحبت بي، وساقنا الكلام للتعرف على بعضنا، ثم أصرت على أن أتناول الفطور عندها.... أثناء الطعام سألتها: زوج المرأة التي آتي إليها ميت؟

قالت لي: لا.

قلتُ: مسافر؟

قالت: لا.

قلتُ لها: منذ عام وأنا آتي إليها...لم أراه...

فلم ترد المرأة على سؤالي، وكأنها لم تسمعه، فأعدتُ عليها السؤال، فسألتني كيف أشرب القهوة، فعلمتُ أن المرأة تتهرب من الجواب، فاستحلفتها بالله، أن تجيب على سؤالي، فرأيت في وجهها الحيرة، وكأنها تخفي سراً كبيراً.

فقالت لي: اسأليها ...

فقلتُ: أسألكِ أنتِ.

نظرت إليَّ وكأنها تريد الهروب ولكني أصريت عليها، فقالت لي: هي إمرأة مطلقة ....

قلتُ: زوجها طلقها.

نعم.

أهي عاجزة عن استرداد زوجها !!!!

تبسمت المرأة وقالت لي: أنتِ فتاة متعلمة... كيف تصدقين أمثال هذه الخرافات والشعوذات، منذ عام وأنتِ تدفعين لها المال، لم ولن تستطيع أن تعيد زوجكِ لكِ، أنتِ عندها " بقرة حلابة ".

قلتُ للمرأة: ألا تدخلين منزلها؟

قالت لي: أنا لا أكلمها منذ سكنت في هذه المنطقة ...

فقلتُ لها: إذاً أنتِ تفترين عليها، وتكذبين عليَّ، ثم تركتها وخرجت غاضبة، أريد أن أُقنع نفسي أنها تكذب عليَّ لأنها تبغضها ...

عدتُ إلى المنزل وأنا أفكر في كلام هذه المرأة، هل يمكن أن تكون هذه المرأة عاجزة عن إعادة زوجي لي؟ أفكر في الديون التي عليَّ وكيف سأسددها إن لم يعد زوجي؟ ربما أدخل السجن... فيضيع أبنائي وبناتي... يا رب ماذا أفعل... " يارب يكون كلام هذه المرأة كذباً ".

انقطعت عنها بضعة أيام، ثم ذهبتُ إليها، وأخبرتها أنه لم يعد باستطاعتي دفع المال... ديوني كثيرة، وفي كل يوم أرى زوجي يبتعد عني أكثر....

قالت لي: وصلنا إلى نهاية الطريق، وزوجك سيعود إليكِ، وأعطتني ورقة فتحتها فإذا فيها طلبات كثيرة... من هذه الطلبات التي لفتت نظري عقد وثلاث أساور من الذهب " طبعاً بمواصفات خاصة " قلتُ لها: أنا لا أستطيع شراء الذهب، ديوني كثيرة جداً....

قالت لي: كيف سيعود زوجكِ إذاً، دون دفع أموال.

تركتها وخرجت، وأيقنتُ أنها تكذب عليَّ، أرسلت إليَّ مراراً... تجاهلتها... في هذه الأثناء بدأ الخبر يتسرب إلى زوجي بأني أذهب إلى هذه المشعوذة.... فطلقني...

أتت إليَّ تساومني على لائحة الطلبات، ولكني رفضتُ بشدة، فلم يعد هناك مبرر للذهاب إليها، فقالت لي: إذا خرجتُ من هنا لن استقبلك بعد ذلك، وتيقني أن زوجك لن يعود إليكِ.

قلتُ لها: أنا على يقين أنه لن يعود...

بدأتُ أعمل لأسدد ديوني، وعمل زوجي بأصله فدفع نصف المبلغ وأعانني بالنصف الآخر، حتى استطعت سداد ما عليَّ.

وفي يوم رأيت جارة هذه المشعوذة في السوق، سلمتُ عليها وسألتها عن عائلتها، وعن جارتها.... فقالت لي: الله لا يترك ظالم.

ماذا جرى؟

لقد طُلقت ابنتها الوحيدة بعد أيام قليلة من زواجها، وعادت إلى أمها... وهذا انتقام من الله لما فعلته بكثير من النساء ...

قلت في نفسي: أنا من دمر بيتي، ربما لو تعقلتُ قليلاً لحافظتُ على زوجي، ولكن الشيطان يعمل جاهداً لتدمير البيوت، وقد نجح معي، فأسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لي هذا الفعل، وأن يتجاوز عن سيئاتي.




من أرشيف الموقع

7 خطوات للتعامل مع الزوج العنيد

7 خطوات للتعامل مع الزوج العنيد

بسمة حبّ

بسمة حبّ

صقر العروبة

صقر العروبة

حدث في 25 حزيران / يونيو

حدث في 25 حزيران / يونيو

المذيعة الكفيفة (فيديو)

المذيعة الكفيفة (فيديو)