بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 2011: مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن بعملية عسكرية امريكية قرب إسلام آباد في باكستان

بوابة صيدا ـ في 10 آذار / مارس 1957 ولد أسامة بن لادن نجل الملياردير محمد بن عوض بن لادن وترتيب أسامة بين إخوانه وأخواته هو 17 من أصل 52 أخ وأخت.

درس في جامعة الملك عبد العزيز في جدة وتخرج ببكالوريوس في الاقتصاد ليتولي إدارة أعمال شركة بن لادن. وتقدر ثروة عائلته بقرابة سبعة مليارات دولار. مكنته ثروته وعلاقاته من تحقيق أهدافه في دعم المجاهدين الأفغان ضد الغزو السوفييتي لأفغانستان.

بعد وفاة والده، كان أسامة وقتها في الحادية عشرة من عمره، بلغ نصيبه من الميراث ما يعادل 300 مليون دولار، استثمره في المقاولات.

في سنة 1984م أسّس بن لادن منظّمة دعويّة أسماها "مركز الخدمات" وقاعدة للتدريب على فنون الحرب والعمليات المسلحة باسم "معسكر الفاروق" لدعم وتمويل المجهود الحربي للمجاهدين الأفغان، وللمجاهدين العرب والأجانب فيما بعد.

تزعم بن لادن المجاهدين العرب الذين خاضوا حرباً ضد القوات السوفياتية المحتلة لأفغانستان، وكبدوهم مع المجاهدين الأفغان خسائر فادحة، مما اضطر السوفييت للإنسحاب من أفغانستان مهزومين..

بعد انسحاب القوات السوفياتية من أفغانستان عام 1988 وبداية الغزو العراقي للكويت عام 1990م خرج بن لادن من السعودية مهاجرا إلى السودان. وهناك أسس شركات تجارية ومركزاً للعمليات العسكرية في السودان.

وتحت ضغوط دولية غادر بن لادن السودان في سنة 1996م متوجّهاً إلى أفغانستان نتيجة علاقته القوية بحركة طالبان، التي كانت تسيطر على أفغانستان. ومن هناك أعلن الحرب على الولايات المتحدة الأمريكية.

أعلن بن لادن بالاشتراك مع أيمن الظواهري عام 1998م الجبهة العالمية للجهاد ضد اليهود والصليبين وقد شجعا على قتل الأمريكان وحلفائهم أينما كانوا، وإلى إجلائهم من المسجد الأقصى والمسجد الحرام.

في 11 أيلول / سبتمبر 2001 نفذت مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة هجمات بالطائرات ضد الولايات المتحدة، فأعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش الأبن انطلاق " الحملة الصليبية العاشرة "، قبل أن يتراجع عن تصريحاته، ويعلن الحرب على تنظيم القاعدة، والإرهاب الإسلامي.. فجمع دول العالم للوقوف بجانب بلاده لمحاربة ما وصفه بالإرهاب، وبدأت الجيوش بغزو افغانستان بمساعدة الأحزاب الأفغانية المناوئة لطالبان، واستطاع تنظيم القاعدة وحركة طالبان الصمود لمدة 45 يوماً، ثم انسحبوا إلى الجبال حيث بدأوا بشن حرب العصابات التي أدت إلى خسائر كبيرة بجنود قوات الاحتلال..

في عام 2003 قرر الرئيس الأمريكي جورج بوش غزو العراق، فأمر بن لادن اتباعه والمسلمين بالتوجه إلى العراق لمقاتلة المحتلين، فتوجه الآلاف إلى العراق، ويوم سقوط بغداد وتدمير الجيش العراقي، وإعلان بوش انتهاء الحرب في العراق، نفذ تنظيم القاعدة فرع العراق أولى عملياته العسكرية ضد القوات الأمريكية.. التي أجبرت القوات الأمريكية فيما بعد على الإنسحاب من العراق.

استطاع بن لادن التخفي لسنوات عديدة، يظهر بين الحين والحين من خلال أشرطة صوتية أو مرئية لحث أتباعه على مقاتلة الولايات المتحدة والدول الغربية المعتدية على بلاد المسلمين، وقد حاولت الولايات المتحدة اغتياله عدة مرات، ولكنها فشلت في ذلك.

في يوم الاثنين 2 ايار / مايو 2011م استطاعت قوة من المارينز، بمساعدة من المخابرات الباكستانية، من مباغتته في مكان إقامته قرب إسلام آباد في باكستان، وبعد إطلاق نار كثيف استطاع المهاجمون قتل بن لادن، برصاصة في رأسه، وسحب جثته معهم..

عمد الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى التشفي من جثة بن لادن بما يخالف الأعراف والمواثيق الدولية، والشرائع الدينية، حيث أصدار أوامره إلى جنوده على متن حاملة الطائرات " يو إس إس كارل فينسن" برمي جثته في البحر، بعد القيام بالشعائر الإسلامية له حسب زعمه..




من أرشيف الموقع

حدث في 19 ايار / مايو  

حدث في 19 ايار / مايو