بوابة صيدا - لا يوجد صورة
مقالات

بقلم الدكتور درويش جويدي / خاص بوابة صيدا 

صيدون!

أخت القمر، لا تزالين عذراء

منذ كان الوجود

الرأس مرفوع يُطاول صِنين الأبيض

 الجبين ناصع

كم من عاهر وطامح حاول سلبك عفتكِ وشرفكِ

عاد خالي الوفاض

مكسور الخاطر

تكسرت الأمواج تلو الأمواج

على قدميكِ، وأنتِ تسخرين شامخة

عيناكِ تمتد حتى الأفق وما بعد الأفق

وبنو صهيون، عذابهم طويل

وحسراتهم تكاد تقطع أفئدتهم

لن يفلحوا أبداً

فصدوك صدود الأبطال

وجبنهم يحملهم على الكيد

والكيد يمزق أمعاءَهم

ستبقين فاتنة الدنيا

ترقصين لتستهوي القلوب

فتُبتلى بالعذاب

ساخرة من عذاباتهم وآهاتهم

يسمعون زغرداتك وأناشيدك

يتساءلون عن سر فتنتك

فيحارون جواباً

يموتون ويُدفنون، ويطويهم الزمن

وتبقين فاتنة

فهنيئاً لكِ فتنتكِ

ولتنعمي ببسمة طوال الزمن..

 (ملاحظة قيلت القصيدة أثناء الاحتلال الصهيوني)

(من كتاب وجدانيات وخواطر)


author

الدكتور درويش جويدي

بوابة صيدا

مقالات ذات صلة