بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - 1800: تأسيس مكتبة الكونجرس الأمريكي أكبر مكتبة في العالم..

بوابة صيدا ـ في 24 نيسان / أبريل 1800 / (30 ذي القعدة 1214هـ) أمر الرئيس الثاني لأمريكا جون آدامز (1735 - 1826م) بتأسيس مكتبة الكونجرس الأمريكي، وبتعزيزها بالكتب بمبلغ 5 آلاف دولار.

تعرضت المكتبة لحريقين في تاريخها، أحدهما على يد الإنجليز عام 1814، والثاني عام 1851. وتعدّ المكتبة أكبر مكتبة على مستوى العالم.

مكتبة الكونغرس، هي المكتبة الأكبر، والأكثر تكلفة، وأماناً في العالم. هكذا نقشت هذه العبارة علي قبة مبنى توماس جيفرسون، وهي البناية الرئيسية لمكتبة الكونغرس، التي تعتبر من المعالم البارزة في عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية، واشنطن، حيث تبلغ مساحتها 39 هكتاراً، وطول رفوفها 856 كيلو متراً، تضم المكتبة 130 مليون مادة مختلفة، منها 29 مليون كتاب، ومواد مطبوعة بـ 460 لغة، وأكثر من 58 مليون وثيقة.

تُعَد المكتبة أكبر مرجع في العالم للمواد القانونية، والخرائط، والأفلام، وحتى المعزوفات الموسيقية.

أسست المكتبة في عام 1800 م. لتخدم أعضاء الكونغرس الأمريكي. بدأت المكتبة آنذاك بخمسة آلاف دولار. يعود الفضل في إنشاء المكتبة للرئيس الثالث للولايات المتحدة، توماس جيفرسون، والذي كان متعدد المواهب، فكان كاتباً، دبلوماسياً، قانونياً، ومهندسا. وكان لهذه المواهب المتعددة السبب الرئيسي في اختياره نائباً للرئيس الثاني لأمريكا، جون أدمز.

ظلت المكتبة ملحقة بمبنى الكونغرس منذ إنشائها، وتوسعت في قاعات المبنى الذي أحرقة الإنجليز في 24 آب / أغسطس من عام 1814، فقدت المكتبة مقتنياتها فعوضتها في 30 كانون الثاني / يناير 1815، بشراء مكتبة توماس جيفرسون، لتعوض جانباً من ما فقدته. لكنها ظلت جزء لا يتجزأ من مبنى الكونغرس.

في عام 1851، تعرضت المكتبة لحريق كبير أخر، ودمرت النيران ما يقرب من 35 ألف كتاب، من إجمالي 55 ألف كتاب من الذي كانت تقتنيه المكتبة. تم الإشارة إلى ان سبب الحريق هو عيباً في أحد المداخن. عرض حينها توماس والتر على الكونغرس خطة لبناء جناح جديد للمكتبة بمواد غير قابلة للاشتعال. أفتتح في 23 آب / أغسطس 1853 في حفل كبير، والذي جعل الصحافة تطلق علية "أكبر جناح في العالم"، ظلت المكتبة على مساحتها لفترة وجيزه، في عام 1865، تم إضافة جناحين آخرين للمكتبة التي كانت تنمو بجنون.

ما زالت المكتبة تنمو حتى اضطرت المكتبة لتقديم دراسات لإنشاء بناية ثالثة، في عام 1956م. تمت الموافقة عليه عام 1974، لكن تم افتتاح المبنى عام 1981، بحضور الرئيس الأمريكي رونالد ريجان.

سمي المبنى باسم جيمس ماديسون، وهو الرئيس الرابع لأمريكا، ويعد الأب الشرعي للدستور الأمريكي والحقوق الشرعية.




من أرشيف الموقع

الحلقة (2): الحقيقة المنسية

الحلقة (2): الحقيقة المنسية

ابراهيم مصطفى النقيب وابنته

ابراهيم مصطفى النقيب وابنته

حدث في 13 أيار / مايو

حدث في 13 أيار / مايو

العار

العار