بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - بالفيديو والصور: وقفة احتجاجية لأهالي موقوفي عبرا أمام مسجد بلال.. ردا على كلام جبران باسيل المسيء للشيخ أحمد  الأسير

بوابة صيدا ـ نفذ أهالي موقوفي أحداث عبرا وقفة إحتجاجية حاشدة أمام مسجد بلال بن رباح في عبرا وذلك رداً على كلام جبران باسيل الذي اتهم فيه شريحة واسعة من الصيداويين بالإرهاب والفكر الإلغائي وألقيت كلمات بيّنت أن الشيخ أحمد الأسير وتلاميذه ومناصريه من كل الطوائف كانوا ومازالوا دعاة التنوع وأن ما حصل في عبرا هو مؤامرة مدبرة لإلغاء شريحة واسعة من اللبنانيين.

كما أصدروا بياناً جاء فيه:

متطاوِلاً على مدينة صيدا وعلى الصيداويين عُموماً وعلى علماء صيدا خصوصا غرّد أحد السياسيين غامزاً على فضيلة الشيخ أحمد الأسير من قناة فزّاعة الإرهاب.  

إن الكلام الذي تفوّه به  هو عين الإلغائية والإرهاب الإعلامي وهو يَمحق ويلغي كل أشكال التنوّع في هذا البلد.

ومعلومٌ لدى الجميع أن الشيخ أحمد الأسير شيخٌ تخرّج من دار الفتوى ولديه تلاميذ وأنصار كثيرون من طائفته ومن طوائفَ أخرى لأنّه وضع يده على جرح شريحةٍ كبيرة من اللبنانيّين، فهم يعلمون أنه لم يكن كما يصوّره خصومُهُ عدوّا للخير وحاملاً لألوية تدميرية لهذا البلد في الوقت الذي يعيثُ حلفاءُ تيارِ هذا السياسي في بلدنا فساداً ويذهبون للبلدان لقتل الأبرياء والتنكيل بهم.

ثم إنّ مفاد كلامه عن محاربة الإرهاب دليلٌ قوي على براءتنا قد أفصح عنه من حيث لا يدري بحيث أنه وصف ذلك بالخطة ما يعني أنه لم يكن هناك إعتداءٌ على الجيش ولكن كان هناك مؤامرة بإشراف جميع السياسيين للإيقاع به وإنهاء حيثيته في هذا البلد.. شكراً معالي الوزير.

وليعلم الجميع أن صيدا تفتح أبوابها لجميع اللبنانيين بل لكل الناس من كل الأرض ولكن لمن ينال من هاماتِها ورجالاتِها فلا أهلاً بهِ ولا سهلاً.

وأما عن الإرهاب المذموم فأنتم أهله وصانِعوه، فالمجرم هو الذي يتناول الكأس مع محكومٍ عليه بجرم التعامل مع العدو الصهيوني ويقول له "أنت نائبي".

المجرم هو الذي يتطاول على رئيس مجلس النواب ويقول عنه "بلطجي" ويثير فتنة طائفية كادت أن تودي بحياة الأبرياء.

والمجرم هو قريبُك الذي أغلق هاتفه بوجه المسؤولين والعلماء ليشفي غليله بتدمير المسجد ويحقق حلمَه بالكرسي.

المجرم هو الذي يعطي الأوامر بإغتيال الشيخ سالم الرافعي وفد الهيئة أثناء مفاوضات عرسال والتي لا يزال بسببها يعاني الشيخ من أوجاع وأحد مرافقيه إلى الآن مشلول لا يستطيع الحركة.

المجرم هو حليف ميشال سماحة ناقل المتفجرات.

المجرمُ هو حليف علي عيد قاتل المصلين في مسجدَي التقوى والسلام.

بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة