بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - مضامين المَثَل الشَّعبي.. مدلوله وأبعاده (4): الأجواء والأنواء والمضمون العلمي

إعداد الدكتور طالب محمود قرة أحمد / خاص بوابة صيدا / مؤلف كتاب: الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين

إذا كانت الأمثال الشعبية تعكس لنا العلاقات التي كانت تنتظم حياة الناس وسلوكهم وعاداتهم وتقاليدهم ومشاعرهم بل ومعتقداتهم وسبلهم في كسب معاشهم... فإن شمولية المثل الشعبي لم تكن قاصرة في يوم من الأيام على ذلك... فقد تطرّق المثل الشعبي أيضاً إلى البيئة التي يعيش الإنسان بين ظهرانيها فاعلاً ومنفعلاً فيها وبها.

فحبُّ الأرض التي يعيش الإنسان من عطائها، جعله يترصّد الطبيعية والبيئة لاستنباط القوانين التي تنظمها، لتوظيفها فيما يعود عليه بالخير أو لاتّخاذ الاحتياطات التي تقيه غوائلها.

صحيح أن أسلافنا لم يكونوا يعرفون شيئاً عن الجبهات الباردة والحارة، ولا عن مناطق الضغط المرتفع والمنخفض، لكن نظرتهم إلى ما حولهم، وتعليل الأشياء وربطها بأمثالها.. وإحساسهم بتقلّبات الطقس وارتباط ذلك بأسباب معاشهم ... جعلهم يصوغون أمثالاً تصوِّر معاناتهم وما توصّلوا إليه من خلال تعايشهم مع البيئة.

فمن هذه الأمثال ما كان يُصوِّر الحياة الاجتماعية في فترة معيّنة من السنة كقولهم:

(بساط الصيف ... واسع).

(بكانون كنّ ... وعالفقير حِنّ).

بنيسان ... لا تُكبِر نفسك لإنسان).

ومنها ما يصوّر الحالة النفسيّة للجماعة كقولهم:

(أحسن دواء .. شم الهوا).

(الصّيف كيف ... والشتاء شدّة).

ولما كانت دورة الأرض الزراعية تعتمد على الأمطار... فقد تفنّنوا في معرفة خصائص الفصول، وخلعوا عليها صفات استنبطوها من الملاحظة العميقة لكل صغيرة وكبيرة في كل فصل خرجوا من ذلك بأمثال لا تزال تصوِّر وجه الواقع في كثير من جوانبها.

فقد قسّموا فصل الشتاء إلى قسمين:

الأوّل مُدّته أربعون يوماً، أطلقوا عليه اسم (المربعانيّة)، وتمتدُّ من (21) من شهر كانون الأوّل وحتّى مطلع شهر شباط.

والثاني مُدّته خمسون يوماً، أطلقوا عليه (الخمسينيّة). وتمتدّ من مطلع شهر شباط وحتّى (23) من شهر آذار.

وهم يقسمون الخمسينية إلى أربعة سعود مدّة كلّ منها إثنا عشر يوماً ونصف اليوم. وتسقط في هذه السّعود ثلاثُ جمرات مدّةُ كلّ منها سبعةُ أيام.

وهذه السّعود هي:

- سعد الدابح: المتميّز بشدّة البرد.

- سعد بلَع: وتكثُر فيه الأمطار.

- سعد السُّعود: وتبدأ في أيامه تباشيرُ الدفء.

- سعد الخَبايا: وفي أيّامِهِ تخرجُ الزواحف من أوكارها، ولا سيما في فترات الصَّحو.

كما قسّموا فصل الصَّيف أيضاً إلى قسمين: مربعانيّة وخمسينيّة. وميَّزوا في الخمسينيَّة أربعة سعودٍ مُدّة كلّ منها أيضاً اثنا عشر يوماً ونصف اليوم وهي:

- سعد اليباس.

- سعد الشوب.

- سعد اللّهاب.

- سعد الخبايا.

وقد صاغو في كلّ سعدٍ من هذه السُّعود أمثالاً دقيقةً صادقة الدَّلالةِ والتَّصوير.




من أرشيف الموقع

مسجد الموصللي

مسجد الموصللي

ريح مكة المكرمة

ريح مكة المكرمة