بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - سيرة الأقدمين قدوة اللاحقين

كتب محمد فؤاد ضاهر / بوابة صيدا

يوم أن حمل الآباء عبء المسؤولية المنوطة برقابهم كأمناء على الأرض والعرض؛ فلا أقل من أن يرث عنهم الأبناء هذا الميراث العظيم، فيمسي العطاء خلقا كريما وسجية محمودة {ذرية بعضها من بعض}.

رجل فذ في العمل الخيري والتطوعي، سباق إلى درب الإحسان والمعروف، عرف بغيرته وحرصه وأياديه البيضاء ولمساته الساهرة على الوقف والإنسان.

إنه وجيه من قريتي، محسن من بلدتي. وعرب الجل تزهو بقاماتها وتزدهر برجالاتها، ذوي السمعة الطيبة والسيرة الحسنة لدى الأوساط الاجتماعية والعمرانية في البلد.

اقتبس عن والده الحاج حسن علي هلال الهمة العالية والمبادرة الكريمة لصالح وقف البلدة والشأن العام.

أخذ على عاتقه الاهتمام بشؤون المسجد والوقف وحاجات الإنسان، والتضحية في سبيل بنائه وتكوينه ثم صقله وتشذيبه. فتجده يصرف من وقته وحر ماله، ويبذل جهده وما له، وليس الأمر بالغريب، فهذا الشبل من ذاك الأسد!

وهو كذلك منذ أمد بعيد، وما يزال، وسيبقى -إن شاء الله- باسط الكف، واسع الأفضال، لأن الطبع غلب التطبع، ولأن الجود خلق والخلق يولد مع المرء ويستمر مع الذرية، ولأن الخدمات لا تنتظر الانتخابات، ولا هو ممن تسكره الزعامات أو تغيب عنه المسؤوليات.

وما برح يأخذ هذا العمل من تفكيره لتحسينه وتطويره، ويزيد من إنمائه وتجديده...

إنه بكل اعتزاز الحاج أبو محمد أحمد حسن هلال.. فبارك الله به وبالخيرين من أمثاله، وبسط له في رزقه، ونسأ له في عمره.




من أرشيف الموقع

عصفوري ... طار وعلا

عصفوري ... طار وعلا

سودة بنت زمعة رضي الله عنها

سودة بنت زمعة رضي الله عنها

حكم نكاح المحلل (3) [21]

حكم نكاح المحلل (3) [21]

ماذا سمع الرجل من ابنتيه

ماذا سمع الرجل من ابنتيه