بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - القول المختصر في المهدي المنتظر

إعداد/  الشيخ محمد فؤاد ضاهر / موقع بوابة صيدا

ورد في الأثر: "إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مئة سنة من يجدد لها دينها"(١).

تبشر هذه النبوءة – عموما - بتجديد الدين زمنا بعد زمن، ما يحمل الأمة على التفاؤل، ويبعث لديها بالأمل، مهما اشتدت الخطوب والمحن.

وتدل من طرف خفي على خلافة (أمير صالح)، يخرج (الدجال) في عصره، وينزل (روح الله) في عهده، فيصلي الصبح فور نزوله وراءه (٢).

لا زال موضوع المهدي محور بحث ونقاش، ومحط تساؤل واستفسار، للرمزية التي يحملها، والقضية التي يأتي بها، لذلك نسارع بالقول:

الاعتقاد بظهور المهدي يدعونا إلى العمل والجد فيه، ويمنع من التواكل (٣)، حيث "لا يخلو عصر من العصور من إقامة شرع الله. والمهدي ما هو إلا حلقة في أواخر سلسلة طويلة، ينصر الله به - في زمنه - دينه" (٤).

لقد استفاضت الروايات، بل تواترت الأخبار الدالة على ظهور رجل من آل بيت النبوة، اقترن اسمه بالعدل وإحقاق الحق، ينجد البشرية في آخر الزمان من أوحال الدونية، ويؤذن خروجه بظهور علامات الساعة الكبرى، "لا تقوم الساعة حتى تملأ الأرض ظلما وجورا وعدوانا. ثم يخرج رجل من (عترتي) - أو: من أهل بيتي- يملأها قسطا وعدلا، كما ملئت ظلما وجورا"(٥).

وتؤكد الأحاديث حتمية ظهوره، لقوله: "لو لم يبق من الدهر إلا يوم؛ لبعث الله رجلا من أهل بيتي، يملؤها عدلا كما ملئت جورا " (٦). وقوله: "... لو لم يبق من الدنيا إلا يوم؛ لطول الله ذلك اليوم حتى يلي" (٧)

فمن المهدي؟ وما طبيعته؟ وما جوهر رسالته؟

هو محمد بن عبد الله الحسني (٨) العلوي الفاطمي، سبط رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، القائل: "المهدي من عترتي، من ولد فاطمة" (٩)، "يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي " (١٠).

يمكث في الحكم "سبعا، أو ثمانيا، فإن أكثر فتسعا"(١١). وتكون خلافته على (منهاج النبوة) (١٢). لذلك تنعم الأرض في عهده بالرخاء، وتعود إليها بركتها، "... فلا تمنع السماء شيئا من قطرها، ولا الأرض شيئا من نباتها" (١٣). ويفيض المال لعدله وكرمه (١٤). وتكثر في عهده الماشية، وتعظم الأمة.

يعمل على توطئة النفوس وتمهيد الأرض، حتى إذا نزل عيسى ابن مريم عليه السلام قدر على محاربة اليهود، والقضاء على الدجال، وتمكين شرع الله.

يعرف المهدي بأوصافه الخلقية، فهو  " أجلى الجبهة، أقنى الأنف" (١٥)، أي: واسع الجبهة، قد انحسر شعره عن مقدم رأسه. طويل الأنف، دقيق الأرنبة مع حدب في الوسط(١٦).

عندئذ يتبعه أهل المدينة، فيفر إلى مكة، حيث "يبايع ما بين الركن والمقام"(١٧).

تتعين مهديته للناس بتداعي جيش من الشام لمحاربته فور علمهم به! فيخسف الله بهم في بيداء من الأرض(١٨).

عندئذ يتسامع الناس بهذا النبأ الجلل، فيأتيه أبدال الشام وعصائب أهل العراق، يبايعونه بين الركن والمقام، ويعلنه أهل الحق خليفة عليهم(١٩).

هذه هي بكل يسر وعفوية وانسيابية حقيقة المهدي عند المسلمين، وطبيعته الشخصية والنفسية والدينية، بحسب ما نطقت به الأحاديث النبوية الثابتة، دون مزايدات، وعزوفا عن الحكايات والتخرصات، وبعيدا عن التراث الشعبي المتناقل.

تحمل عقيدة المهدي في نفسها معاني الإسلام الشمولي، التي دعا إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ من الرحمة بالخلق، والإحسان إليهم، والهدى، والتقى، والإيمان، ووحدة الصف، وجمع شمل الأمة، وتوحيد الكلمة، ومد جسور الألفة والتعاون، ونصرة الملهوف، ورد العدوان، ودفع الصائل، ورفع الظلم والطغيان. والعمل على رفع الحقد والبغضاء وسوء ذات البين وقطيعة الرحم، والنظر إلى الناس نظرة رحمة وشفقة وحرص ومحبة، والتعاون على الخير والصالح العام، والقضاء على أسباب الخلاف والتقليل منها، وبث روح النصر والعزة والتمكين.

والإيمان بالمهدي يعني توجيه البوصلة نحو القبلة الأولى رابطة الأرض بالسماء، مأرز الإيمان، والعمل حثيثا بكل جدية ويقين على تحرير أرض فلسطين، وتوحيد الجهود من أجل طرد الاحتلال القابع الغاشم... نصرة للمستضعفين، وإحياء لثورة الإصلاح في الدين.

نركز في عقيدتنا بإمام آخر الزمان، على قضية جوهرية غاية في الدقة، تعتبر مفصلا خطيرا في طبيعة المهدي الذي بشر به الرسول صلى الله عليه وسلم، لجهة كونه لا يتمحور حول إثبات ذاته، وبيان مهديته للآخرين، فضلا عن دعوتهم إلى الاعتراف به، في الوقت الذي يكاد لا يعرف فيه نفسه، لطبيعة المهدوية التي تختلف عن الطبيعة النبوية، لجهة كون المهدية (حركة تجديدية) بالنص المتقدم سابقا؛ لذا، فقد لا يعرف المرشح لهذه الغاية أنه هو المهدي الموعود نفسه. (٢٠)!

إذا، فالمهدي رجل عادي جدا، تلفت سيرته وإنجازاته العملية الواقعية في خدمة الدين والأمة (٢١)، إلى أنه لا يعدو أن يكون إماما من أئمة المسلمين، يولد في آخر الزمان.

لذا، وجب نبذ تلك الصورة الأسطورية التي خلعت على المهدي ورسالته. وضرورة أن نقتصر على الحقيقة الواقعية لشخصية كريمة، تليق بسيد من سادات آل البيت الأطهار، دون غلو أو إجحاف، على الوجه الذي أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، دون زيادة أو نقصان.

------------------------------------------

(1) الصحيحة: ٥٩٩.

(2) مسند الحارث بن أبي أسامة. أخبار المهدي لأبي نعيم بسند متصل رجاله ثقات، وجوده ابن القيم في المنار المنيف ص: ١٤٧-١٤٨. وينظر: الألباني، قصة المسيح الدجال، ص: ١٤٢-١٤٣.

(3) الصحيحة: ٤/٤٢-٤٣/١٥٢٩.

(4) العباد، عبد المحسن، عقيدة أهل السنة والأثر في المهدي المنتظر.

(5) الصحيحة: ١٥٢٩.

(6) أحمد: ٣٥٧١-٣٥٧٢، وصححه أحمد شاكر. أبو داود: ٤٢٨٢. الترمذي: ٢٢٣١-٢٢٣٢، وقال: حسن صحيح. وصححه ابن تيمية في منهاج السنة: ٨/٢٥٤. صحيح الجامع: ٥٣٠٥.

(7) الصحيحة: ١٥٢٩.

(8) الضعيفة: ١٣/١٠٩٦-١٠٩٧.

(9) جود الألباني سنده لشواهده الكثيرة، الضعيفة: ١/١٨١/٨٠ .

(10) حسنه الألباني، هداية الرواة: ٥٣٨٠.

(11) الصحيحة: ١٥٢٩.

(12) الصحيحة: ٥.

(13) الصحيحة: ٧١١.

(14) مسلم: ٢٩١٤.

(15) حسنه في هداية الرواة: ٥٣٨٢.

(16) النهاية لابن الأثير. وقال القاري: "والمراد: أنه لم يكن أفطس؛ فإنه مكروه الهيئة"، مرقاة المفاتيح: ٥/١٨٠.

(17) الصحيحة: ٥٧٩.

(18) مسلم: ٢٨٨٢.

(19) الضعيفة: ١٩٦٥.

(20) د. عبد الودود شلبي، الأصول الفكرية لحركة المهدي السوداني ودعوته، ص: ٢٣٨.

(21) د. محمد إسماعيل المقدم، المهدي وفقه أشراط الساعة، ص: ٥٧٧.




من أرشيف الموقع

حي مار نقولا

حي مار نقولا

حدث في 31 كانون الأول /  ديسمبر

حدث في 31 كانون الأول /  ديسمبر

حدث في 14 حزيران / يونيو

حدث في 14 حزيران / يونيو

يا علمي... بقلم ليا كريَّم

يا علمي... بقلم ليا كريَّم

جويرية بنت الحارث رضي الله عنها

جويرية بنت الحارث رضي الله عنها

ترميم خان الافرنج (بناء)

ترميم خان الافرنج (بناء)