بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - علامات الساعة الصغرى: كثرة ظهور الفتن بأنواعها.. و ظهور القنوات الفضائية

الشيخ محمد العريفي من كتاب نهاية العالم

كثرة ظهور الفتن بأنواعها: 

وهذا من اشراط الساعة التي بدأت تتضح في هذا الزمان و اصبح المرء محاطا بانواع الفتن:

فتنة النظر الحرام من خلال ما يعرض في القنوات الفضائية والمجلات ومواقع الانترنت ومايتناقله الناس من صور ومقاطع فيديو محرمة عبر الهواتف المحمولة وغيرها فهذه فتن من تركها مخافة الله وتعظيما له اورثه الله ايمانا يجد حلاوته في قلبه.

وفتنة المال الحرام كاموال الربا والرشاوى وبيع البضائع المحرمة من خمور وملابس محرمة وغير ذلك.

واكل المال الحرام لا يستجيب الله دعاءه وتوعده بالنكال

وفتنة اللباس الحرام سواء من الرجال او النساء.

وكثرة وقوع الناس في الفتن حتى صار التي النقي غريبا بينهم.

والقتن جمع فتنة وهي الاختبار والابتلاء واستعملت في كل شيء مكروه وقد اخبر صلى الله عليه وسلم بمجيء الفتن العظيمة التي يلتبس فيها على المسلم الحق، وكلما ظهرت فتنة قال المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف ويظهر غيرها.

عن ابي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: " بادروا بالاعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا ". (رواه مسلم)

ومعنى الحديث:

الحث على المبادرة الى الاعمال الصالحة قبل تعذرها والاشتغال عنها بما يحدث من الفتن الشاغلة المتكاثرة المتراكمة كتراكم قطع الليل المظلم.

ووصف صلى الله عليه وسلم نوعا من شدائد تلك الفتن وهو انه يمسي مؤمنا ثم يصبح كافرا او عكسه وهذا لعظم الفتن ينقلب الانسان في اليوم الواحد هذا الانقلاب.

ظهور القنوات الفضائية

يسبح في الفضاء اليوم ما لايقل عن ثلاثة عشر الف قناة فضائية فيها فتن وبلاء وقد جاءت الاشارة الى الفتن عموما في الحديث السابق " بادروا بالاعمال فتنا كقطع الليل .. "

وقد جاء ما يشير الى فتن القنوات وشرها فقد روى ابن ابي شيبة في مصنفه بسند صحيح عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: " ليوشكن ان يصب عليكم الشر من السماء حتى يبلغ الفياقي قال: قيل و ما الفيافي يا ابا عبدالله ؟ قال: الارض القفر ".

والعرب تطلق لفظ السماء على كل ما علا الانسان وفي لسان العرب " السماء كل ما علاك فأظلك "

والتلفاز اليوم يستقبل ما تمطره الاقمار الصناعية عليه من فتن ومجون حتى الخيام في القفار و الصحاري لم تسلم من هذه الفتنة.