بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - «التلطيش» يهدّد استقرار عين الحلوة

لم يُمنح أهالي مخيم عين الحلوة الفرصة للاستفادة من زيارة كل من منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان يان كوبيش والمدير العام للأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني للمخيم يوم أمس للاطلاع على واقعهم المزري، الذي يزداد بسبب تقليص خدمات وكالة غوث اللاجئين. إذ إن اثنين من أبناء المخيم قررا أن يعبثا باستقراره الصامد منذ أشهر.

أحد عناصر عصبة «الأنصار» الملقب بالخميني، أطلق النار باتجاه يوسف العرقوب، نجل الإسلامي المتشدد بلال العرقوب، في حي الصفصاف. أصيب يوسف بثلاث طلقات، نقل على أثرها الى مستشفى النداء في المخيم، حيث خضع لعملية جراحية.

مصادر أمنية فلسطينية لفتت الى أن الحادثة جاءت استكمالاً لإشكال وقع قبل يوم واحد بين الطرفين على خلفية «تلطيش» فتاة.

المخاوف على حياة العرقوب، قلبت الأجواء في عين الحلوة حيث أقفلت المحال وساد التوتر واندلع اشتباك بين محسوبين على العصبة وجماعة بلال بدر، وسط عمليات قنص نحو الشارع الفوقاني أدى الى إصابة شخصين، أحدهما مرافق الشيخ جمال خطّاب. على وقع الرصاص، قاد خطّاب سلسلة اتصالات لتطويق الاشتباك، الى أن هدأ تبادل إطلاق النار وسط أجواء حذرة.

(الأخبار)