بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - ما حكم مناصرة النظام السوري؟؟

كتبه: علي عثمان جرادي ـ ماجستير في الفقه الاسلامي وأصوله / خاص موقع بوابة صيدا

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين, وبعد:

فإن الأمة العربية والإسلامية تعيش مرحلة جديدة, حيث قام الشعب الثائر على حاكم ظالم وقال له اتق الله, فما كان من هذا الحاكم المستبد الا أن وجه راجماته ودباباته لشعب ما طالب الا بالحرية التي منحها الله تعالى للعباد, ورحم الله سيدنا عمر حين قال: " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ".

وانتقلت الثورات العربية من بلد الى بلد وحالنا في لبنان أننا أيدنا جميع الثورات دون استثناء, ولما وصل الأمر الى سورية افترق الناس الى فريقين: فريق يدعم الثورة, وفريق يدعي أن هناك مؤامرة كونية على سورية, وقام يدافع عن نظام الاسد بحجة أنه نظام مقاوم وممانع!!!!!!.

نظرت الى الوضع في سورية فوجدت آلاف الأطفال والنساء والرجال والشيوخ قد قتلوا وسفكت دماؤهم بغير حق, والله تعالى يقول: " وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ", ومع ذلك أمعن هذا النظام الممانع والمقاوم ـ الذي يدعي الدفاع عن فلسطين والأقصى ويتاجر بقضيتهم ولو كان المسجد الأقصى في سورية لدمره النظام واتهم العصابات المسلحة بتدميره ـ في قتل الأبرياء بل ولم يكتفوا بذلك بل قصفوا بيوت الله عز وجل, ومنعت صلاة الجمعة والجماعة في بعض المدن والقرى الى غير ذلك من الانتهاكات.

قلت في نفسي إن هناك من أهل السنة ـ إما جهلاً أو من المأجورين المستفيدين ـ مَن يدافع عن هذا النظام المجرم, ويبرر قتل الناس والاعتداء على الاعراض وتعذيب الناس, فرأيت أن من واجبي أن أكون ناصحاً لهؤلاء انطلاقاً من قول النبي صلى الله عليه وسلم: (الدِّينُ النَّصِيحَةُ قُلْنَا لِمَنْ قَالَ لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ) (مسلم).

أقولها وبعيداً عن السياسة لا يجوز شرعاً ولا بحال من الأحوال مناصرة هذا النظام, بل إن من يؤيده مرتكب لكبيرة من الكبائر, ومن استحل ما يفعله بشار وجنده بالشعب فهو مرتد عن دين الله بإجماع العلماء ولا تنفعه صلاة ولا صيام ولا زكاة ولا حج.

1 ـ قال الامام ابن قدامة رحمه الله: " من اعتقد حل شيء أجمع على تحريمه، وظهر حكمه بين المسلمين، وزالت الشبهة فيه، للنصوص الواردة فيه، كلحم الخنزير والزنى وأشباه هذا، مما لا خلاف فيه، كفر، وإن استحل قتل المعصومين وأخذ أموالهم بغير شبهة ولا تأويل، فكذلك ، وإن كان بتأويل كالخوارج فقد ذكرنا أن أكثر الفقهاء لم يحكموا بكفرهم مع استحلالهم دماء المسلمين وأموالهم".

2 ـ وقال الإمام النووي في الروضة: " .. من جحد مجمعًا عليه فيه نص وهو من الأمور الظاهرة التي يشترك في معرفتها الخاص والعام، كالصلاة وتحريم الخمر ونحوهما فهو كافر.. " انتهى.

3 ـ وفي التاج والاكليل لمختصر سيدي خليل في فقه مالكية: قال "عِيَاضٌ : وَكَذَا أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى تَكْفِيرِ كُلِّ مَنْ اسْتَحَلَّ الْقَتْلَ أَوْ شُرْبَ الْخَمْرِ أَوْ شَيْئًا مِمَّا حَرَّمَ اللَّهُ".

4 ـ وفي نهاية المحتاج الى شرح المنهاج وعند ذكر ما يكفر: " ( حَلَّلَ مُحَرَّمًا بِالْإِجْمَاعِ) قَدْ عُلِمَ تَحْرِيمُهُ مِنْ الدِّينِ بِالضَّرُورَةِ وَلَمْ يَجُزْ خَفَاؤُهُ عَلَيْهِ ( كَالزِّنَا ) وَاللِّوَاطِ وَشُرْبِ الْخَمْرِ".

5 ـ وفي البحر الرائق: "مَنْ اعْتَقَدَ الْحَرَامَ حَلَالًا أَوْ عَلَى الْقَلْبِ يَكْفُرُ إذَا كَانَ حَرَامًا لِعَيْنِهِ وَثَبَتَتْ حُرْمَتُهُ بِدَلِيلٍ مَقْطُوعٍ بِهِ"

6 ـ ويكفر الامام السرخسي الحنفي كما في المبسوط من استحل الخمر فى قوله: من استحل الخمر فهو كافر لأنها محرمة بالكتاب والسنة، ولأن الأمة قد أجمعت على تحريمها، وكفى بالإجماع حجة، فحرمة الخمر قوية باتة. بتصرف.

قلت: ومن استحل القتل أو الظلم فله الحكم نفسه. ومن يؤيد ما يحصل إنما يستحله.

قلت: ولا تأويل فيما يحصل على أرض الشام من تهجير وقتل وتعذيب وترويع للمسلمين وحرق للممتلكات, وكلها محرمات أجمع العلماء على تحريمها, وما نسمعه من مؤامرة كونية ومندسين وارهابين وغير ذلك من العبارات التي ما أنزل الله بها من سلطان وإنما هي من قصصهم ورواياتهم فلا يعتبر تأويلاً صحيحاً يشفع لهم في الدنيا ولا في الآخرة.

لذا فلا تجوز مناصرتهم ولا تأييدهم ولا دعمهم لا بالسلاح ولا بالبيانات ولا بالكلام ولا بأي شعار بل الواجب أن نتبرأ منهم ومن موالاتهم لقوله تعالى: " وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ " (المائدة 51).

وأذكركم أيها المناصرون لهذا النظام بقول الله تعالى: " وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء " (إبراهيم).

وبقول الله تعالى: " وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ " (هود)

وبقوله تعالى: " لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (22) " (المجادلة)

وأذكركم بما قاله النبي صلى الله عليه وسلم: فعن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ قَالَ: (رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ وَيَقُولُ مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ) (ابن ماجه)

وبقول النبي عليه الصلاة والسلام يقول: (من روع مؤمناً لم يؤمن الله روعته يوم القيامة) (البيهقي في شعب الايمان).

بل إن أبا جهل رفض الدخول الى بيت النبي صلى الله عليه وسلم ورجع عن بابه, فقيل له: لم؟ قال: أتريدون أن يقول العرب إن أبا جهل يروع بنات محمد!!!!!!!!!!!!!!.

وهذا النظام قد قتل وشرد الالاف, واعتدى على البيوت وعلى أعراض كثير من النساء, ولو أردنا أن نحصي جرائمه لطال بنا المقام, ومع ذلك ما زلنا نسمع الأبواق تنادي بأن هذا النظام نظام ممانع ومقاوم؟؟؟!!! وهو الذي ما عرف عنه أنه فكر بتحرير الجولان المحتل.

وأذكركم بقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُؤْمِنٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ لَقِيَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ) (ابن ماجه).

أيها المؤيد له ألا تخاف دعوة الثكالى, ألا تخاف دعوة اليتامى, وها هي بوادر العقاب على بشار الاسد هذا المارق اللئيم بدأت بالظهور بثورة مباركة طاهرة لا يعاديها الا مغيب العقل والوجدان.

فأين تذهبون أيها المجرمون, غدا لكم موقف بين يدي الله تجزى فيه كل نفس ما كسبت, يقول فيه الله عز وجل لمن الملك اليوم.

وأختم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من مشى مع ظالم ليعينه وهو يعلم أنه ظالم، فقد خرج من الإسلام ((رواه الطبراني)

مما سبق نستنتج أن هؤلاء من أكبر المجرمين والظالمين الذين يعيثون في الارض فساداً وتأييدهم يعتبر تأييداً للظالم في ظلمه وشراكة له في جرائمه وقد أيد هذا القول كل العلماء المسلمين مما لا يدع مجالا للشك في هذا الامر.

أما ما يحتج بة البعض أن الاسد مقاوم أو يقف ضد الاستعمار فهذه حجج واهية وحتى وإن كانت صحيحة فهي لا تبرر تأييده أو الدفاع عنه لأسباب كثيرة لا مجال الان لذكرها.

 فأقول لكم : اللهم إني بلغت اللهم فاشهد على خلقك, فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ, وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

وكتبه على عجل في صيدا: علي عثمان جرادي, 9 ربيع الأنور 1434هـ, الموافق 21 كانون الأول 2013 م.




من أرشيف الموقع

أشعر بالخوف الشديد على لبنان

أشعر بالخوف الشديد على لبنان

حدث في 16 آذار / مارس

حدث في 16 آذار / مارس

الشوكولا للحفاظ على السمع!

الشوكولا للحفاظ على السمع!