بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - من قدامى القادة المؤسسين للكشاف المسلم في صيدا: القائد خضر بركات

د. طالب محمود قرة أحمد: مؤلف كتاب " ذاكرة مدينة... في ذاكرة جمعية" /  خاص بوابة صيدا

القائد خضر بركات

من القادة الذين باشروا نشاطهم الكشفي منذ عام 1938م .

كان عضواً فاعلاً في الجسم الكشفي الجنوبي واللبناني.

وفي لقاء معه بمناسبة اليوبيل الخمسيني لجمعية الكشاف المسلم في الجنوب عام 1981م قال رحمه الله: "أحلى ذكرياتي الرحلات والمخيمات الكشفية حيث كنا نؤدي الرسالة الكشفية على حقيقتها".

وفي سؤال طُرح عليه تناولنا فيه كيفية انخراطه في الحقل الكشفي قال: بعد انخراطي الأول في الحركة الكشفية كنت عريف طليعة الثعلب ولقد اخترنا هذا الإسم لأن الثعلب يتصف بالذكاء ولأن الكشاف يتميز بالإستعداد الدائم واليقظة .

أما عن أهم الرحلات الكشفية الخارجية التي قام بها أجاب: أنا اعتبر أن رحلتنا إلى مصر عام 1958م أردناها رحلة للمشاركة في احتفالات أعياد الثورة هناك. وقد تمثلت مفوضية الجنوب بطليعة كاملة فيها .

سؤال ما هي المهمات الإختصاصية التي تحلت بها فرقتك؟

أجاب من الممكن والجائز أن ألقي اسم "فرقة الدراجين " على فرقتي التي كان أفرادها يملكون دراجات هوائية، فجميع رحلاتنا الداخلية كانت تتم بواسطة الدراجات. وهو الشيئ الذي حدا بمفوض منطقة الجنوب آنذاك عبد المنعم البزري ليمنح جميع الكشافة وسام راكب الدراجة.

سؤال: في سياق هذا اللقاء هل من كلمة ختامية توجهها إلى الكشافة الجدد؟

إن كلمتي التي أود أن أوجهها إلى إخوتي الكشافة، تتلخص بدعوتي لهم إلى التحلي بروح مبادئنا الكشفية والإبتعاد عن العنعنات الحزبية والسياسية، وأناشدهم أن يمدوا جسور التواصل بينهم وبين إخوانهم القدامى، وليعملوا بنصيحة القائد "بادن باول" "كشاف مرة كشاف إلى الأبد ". ونحن القدامى نعاهد الجدد على المسير قدماً بوعدنا الذي لا يشيخ. ولأننا نحن زرعنا. إذاً علينا أن نواصل مسيرة العناية والرعاية لهذه الغرسة .

بوابة صيدا - لا يوجد صورة



من أرشيف الموقع

قصة قصيرة: انا هلىء مرتاحة...

قصة قصيرة: انا هلىء مرتاحة...