بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - مجرم حرب: الصهيوني زئيف فلاديمير جابوتنسكي يشكل مجموعة الألوية اليهودية الإرهابية

بوابة صيدا ـ في 2 آذار / مارس 1915 شكل الزعيم الصهيوني زئيف "فلاديمير" جابوتنسكي مجموعة "الألوية اليهودية" بالتعاون مع الناشط الصهيوني يوسف ترومبلدور، وقد شاركت تلك المجموعة مع الإنكليز في احتلال فلسطين.

ولد جابوتنسكي عام 1880 في مدينة أوديسا (روسيا)، تلقى تعليما دينا في صغره، ودرس القانون في سويسرا وإيطاليا.

أسس عام 1903 مجموعة "الشباب اليهودي للدفاع الذاتي"، وانضم إلى الحركة الصهيونية.

عام 1906 شارك في مؤتمر الصهاينة الروس.

انتقل إلى إسطنبول حيث كان مسؤولا رسميا عن شبكة الصحافة الصهيونية بين 1909 و 1911. يعد جابوتنسكي من أهم مؤسسي «الصندوق القومي اليهودي»، و«الفيلق اليهودي» الذي شارك في الحرب العالمية الأولى إلى جانب بريطانيا وكان يظن أنه أحد العوامل الحاسمة في صدور وعد بلفور.

كان جابوتنسكي يعتقد أن على اليهود يجب أن يساعدوا البريطانيين للاستيلاء على فلسطين التي كانت تحت الوصاية العثمانية لإنشاء موطن يهودي ففكر في قوة مسلحة يهودية وهي الفيلق اليهودي. تولى قيادة الكتيبة رقم 38 في الجيش البريطاني العام 1917 ورُفي إلى رتبة ليفتينانت وكان من أوائل الجنود الذين عبروا الأردن.

زار خلال الحرب العالمية الأولى أوروبا الغربية مراسلاً صحفياً لجريدة روسية، وبعد نهاية الحرب استوطن القدس.

في عام 1920 اعتقلته سلطات الإحتلال البريطانية لدوره في تأسيس مجموعة إرهابية يهودية تتولى قتل المواطنين العرب، وحكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة.

أثار الحكم عليه ضجة واسعة في المستوطنات وخارج فلسطين ما دفع بعض القيادات الصهيونية إلى وضعه على رأس قائمة المرشحين لحزب أحدوت هعفودا استعداداً لانتخابات جمعية المندوبين الأولى، ولما أُفرج عنه من السجن في أيلول (سبتمبر) عام 1921 إثر نيله عفواً عاماً تقرب من وايزمان وضُمّ إلى الإدارة الصهيونية العامة، وكان من بين الموافقين على التنازل عن المطالبة بالأردن، وهذا قبل اصدار تشرتشل لكتابه الأبيض سنة 1922.

وفي العام نفسه، انتخب في اللجنة التنفيذية للحركة الصهيونية، لكنه استقال عام 1923 احتجاجاً على سياسات المفوض الأعلى، هربرت صموئيل، داعياً إلى سياسة أكثر جذرية لإجبار البريطانيين على تنفيذ وعودهم في تحقيق مطالب الصهاينة بإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين".

أنشأ عام 1925 "منظمة الإحياء الصهيوني" كبديل سياسي وأيديولوجي عن المنظمة الصهيونية العالمية التي يرأسها حاييم وايزمان.

وبعد فشله في السيطرة على الحركة الصهيونية، أنشأ عام 1935 "المنظمة الصهيونية الجديدة"، وانتقل للاستيطان في فلسطين، حيث أصبح رئيساً لتحرير صحيفة "دوار هايوم"، إلا أن السلطات البريطانية انتهزت سفره للخارج ومنعته من العودة إلى فلسطين.

يعتبر جابوتنسكي الأب الروحي لليمين اليهودي (خصوصاً الليكود). وكانت عصابة "الأرغون" التي تأسست عام 1937 وارتكبت أبشع المجازر بحق الفلسطينيين ذراعاً عسكرياً لحركته.

عارض جابوتنسكي بشدة خطة التقسيم التي عرضتها لجنة بيل عام 1937، ودعا إلى رفض الاكتفاء بإقامة (إسرائيل) على أرض فلسطين وحدها بل مدها إلى الأردن وصحراء سوريا.

توفي في 4 آب / أغسطس 1940 في الولايات المتحدة بعد إصابته بأزمة قلبية وكان قد تمنى أن يتم دفنه في الدولة اليهودية التي يريد إنشاؤها. تحقق حلمه عندما خلف ليفي أشكول، دافيد بن غوريون. تم نقل رفاته ورفاة زوجته إلى قمة هرتزل في القدس المحتلة عام 1964.

يعتبر جابوتنسكي من رموز التطرف في الحركة الصهيونية. 

إقرأ ايضاً: 

* مجرم حرب: جوزيف ستالين الجزار الأكبر في التاريخ البشري (تجاوز ضحاياه 50 مليون)

* مجرم حرب: مصطفى كمال أتاتورك.. لم يُعرف في تاريخ المسلمين مجرم ينتسب للإسلام مثله

* مجرم حرب: حاييم وايزمان، من اختراع الذخيرة القاتلة الى رئاسة الدولة العبرية




من أرشيف الموقع

حدث في 12 شباط / فبراير

حدث في 12 شباط / فبراير

نسائم أنثوية..

نسائم أنثوية..