بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - توضیح حول كلام الشيخ محمد حسين يعقوب بحق حماس

الشیخ محمد حسن العیساوي / موقع بوابة صيدا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

فقد انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي المتنوعة كلام للشیخ الداعیة المشھور محمد حسین يعقوب يھاجم فیه حركة المقاومة الاسلامیة حماس ويقول عن صواريخھا بأنھا غیر مجدية مقابل قوة الیھود العسكرية وأنھا "لا تخرمش حیطة" وتم انتشار الكثیر من التعلیقات على كلامه وحملة من الشتائم والاتھامات تجاه دين الرجل وسلوكه..

وعلیه فأحب أن أنبه إلى عدة أمور في ھذا المقام:

أولا: كلام الشیخ يعقوب ھذا قديم منذ 6 سنوات ووقتھا أقیمت جلسة على قناة الناس بینه وبین الشیخ صفوت حجازي وجماعة من العلماء وكانت جلسة طیبة توضیحیة وضح فیھا الشیخ إلى أنه كان يقصد ضرورة توازن القوى في المعركة وجرى في ذلك حوار طیب بین علماء كرام وانتھى الأمر إلى صفاء قلوب بینھم..

ثانیا: كانت مواقف الشیخ يعقوب في الحراك الإسلامي بعد ثورة يناير شديدة على العلمانیین واشتھرت مواقفه الحماسیة وقت التصويت على بعض بنود الدستور والتي اكتسح الاسلامیون فیھا الموقف فیما أسماھا وقتھا " غزوة الصناديق" وقد أثارت ھذه التسمیة غضب العلمانیین وقتھا فما كان منه إلا أن غضب وواجھھم وقال لھم: "البلد بلدنا واللي مش عاجبو يروح على كندا " وأقام العلمانیون على كلامه وقتھا ھرجا ومرجا ووصموه بالشیخ الإرھابي التكفیري وتدارك المشايخ وقتھا الموقف..

ثالثا: لیس صحیحا كما أشاع بعض الإعلامیین المتحمسین المتسرعین إلى أن الشیخ يعقوب ھو من مؤيدي الطاغیة السیسي وينفذ أجندته.. ومن المعلوم لكل من تابع مواقف المشايخ السلفیین الكبار أعضاء مجلس شورى العلماء الذي يمثل في مصر مرجعیة السلفیین معلوم وقتھا أن موقف الشیخ يعقوب كانت من أفضل المواقف حیث أصر لما اتصل بھا زبانیة السیسي أصر أن رئیسه الشرعي الحصري ھو الرئیس محمد مرسي فك الله أسره ولما أغروه بإعادة القنوات الفضائیة إن ھو وافق الانقلابیین وھاجم الإخوان قال لھم بالحرف الواحد: " ومن الذي قال إننا نريد إعادة القنوات الفضائیة.. نحن لا نريدھا " وقد كان في رابعة وقت المجزرة محاولا منعھا ھو والشیخ حسان وما أفلحا كما ھو معلوم.

رابعا: أحث إخواني الشباب والإعلامیین خصوصا البارزين التحري وعدم ظلم العلماء وأن لا تدفعھم الحماسة إلى جرح الصادقین من العلماء، وإذا صدر من بعض العلماء الصادقین موقفا متراجعا أو سلبیا أن يتمھلوا وينظروا تاريخ العالم ومقصده والضغوط التي تمارس علیه وإلا فلن يبقى عالم قط سلیما من التصنیف والتجريح..

بارك الله بحماستكم المتوقدة وجعلھا خالصًة لوجھه،خاضعًة لشرعه.. والحمد لله رب العالمین.




من أرشيف الموقع

حدث في 13 أيار / مايو

حدث في 13 أيار / مايو