بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - ويبكي القلم

تمام قطيش / بوابة صيدا

يبكي القلم بانكسار وألم شديد، يبكي القلم لأنّه كان ولم يزل المتيم بالحرف والكلم.

يبكي لأنّه كان يتنفس بهما، ها هو اليوم صدرا ممتلئا بالهموم والأفكار الشاردة ..

ويستمر بالبكاء على حبره وحروفه وأفكاره ، فيبكي على الحبر الذي وقف أمامه عاجزا حين بدأ يستسلم للجفاف.

ويبكي على الحروف التي كانت غذاء الروح فأصبحت تشبه الألغام ، وكأنّ الحرف قد ترك كل صفاته وسماته وميزاته ليكون لغماً ينفجر ساعة يشاء ومتى يشاء أمام من أراد يوما أن يقول كلمة حق ...

ويتابع نحيبه على الأفكار التي طعنت عندما تحول الحرف من زرع أخضر يؤتي أكله إلى لغم فجأة يتفجر فيحرق كل ما هو أمامه ..

ويبكي القلم بكاءا مرّا على إخوته، عندما يرى زيف القومية وخداع الديمقراطية على صفحات قد ملأت الآفاق بكذبها وأوهامها ، أقلاما كان الظلم سيدها وسلطانها ..

ويبكي القلم بل ينتحب ومن حقه ذلك عندما يسقط من يد أحدهم ولا يحمله فيعيده على الأقل إلى مكانه على الرّف الممتلئ بالكتب المدفونة بين الغبار والأتربة.

يبكي عندما لا تحمله يد لصاحب قضية فتلتهم الكلمات من أجل نهضة وعزة وطن ، يجمع فيه الانتماءات والكلمات التي دنست كرامتنا وفرقتنا ..

ويبكي ويبكي وفي قلبه الكثير من الحروف التي لم يبح بها بعد !!..

وقريبا بمشيئة الله سيأتيكم " لا تسقط أيّها القلم !!!.."




من أرشيف الموقع

آلاف الأطفال "فشّة خلق" كبار

آلاف الأطفال "فشّة خلق" كبار