بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - تسوّق يتبعه وقفة تعجّب!…

تمام محمد قطيش – الأردن / بوابة صيدا

ذهبت لشراء بعض الحاجيّات من المتجر القريب من منزلي ففوجئت بعدم وجود عربات التسوّق ولا حتى السلال التي نحمل بها المشتريات، ولأنّني كنت أريد شراء غرض بعينه لم آبه كثيرا للموضوع واعتبرت الأمر عاديّا جدّا فقد يحدث ذلك في شهر الصوم..

نسيت أمر عربة التسوّق وولجت باب المحل فوجدته مزدحما بشكل رهيب لا يسمح لك بالتنقل السلس، ممتلئا بأشخاص عرفت من خلال لهجتهم أنّ أغلبهم من سوريا، النساء والأطفال بأعداد هائلة وأغلب الرجال يقفون في الخارج، البيض الدجاج الأجبان، الألبان واللحوم أسعار ليست في متناول الجميع رغم ذلك فالعربات ممتلئة تجاوزت طاقة حمولتها الطبيعيّة..

تهافت عجيب يوحي بأنّ هناك كارثة غذائيّة على وشك الحصول.. الناس في تدافع رهيب لدرجة أنّ ابني الصغير كانت تتقاذفه النسوة يكاد يختطفه الزحام من بين يديّ، تملّكني العجب من هذا الإقبال الغريب على التبضّع دونما سبب، فلا الحرب دقّت طبولها ولا الأعاصير تفصلها عنّا سويعات ولسنا بانتظار عاصفة ثلجيّة تحاصرنا في منازلنا، ولا حتى مشكلة الدقيق والزيت بالغريبة عن مجتمعاتنا العربيّة ولا أمننا الغذائي كان في مكان من الاهتزاز .

أخذت الأغراض وكانت المرحلة الأخرى متعبة بدورها.. فالعربات الممتلئة أولها في عمق المتجر وآخرها أمام الصندوق… وأنا التي أحمل في يدي بعض الجاجيات عليّ أنّ أتزوّد بالصبر.. وعندما وصل دوري للدفع كانت أمامي سيّدة طلب منها أن تدفع مبلغ 20 دينارا زيادة على المسموح به في القسيمة الشرائيّة التي قدّمتها…

ما هي هذه القسيمة أو البطاقة الشرائيّة؟!! سؤال طرحته على نفسي ولم أجاهر به، انتابني الفضول لكنّي كتمت رغبتي في معرفة أسباب هذا الإقبال الكبير على المتجر..

على الباب وجدت الورقة التي تبيّن سرّ الازدحام الداخلي وسرّ الأكياس الممتلئة، لقد كانت هذه البطاقات آتية من الأمم المتّحدة للاجئين السوريّين وعليهم صرفها في وقتها وتاريخها المحدّد المدّون عليها مع كشف بعدد لأفراد الأسرة المنتفعة لذا كان التهافت الرهيب!…

علمت حينها السبب وعرفت ساعتها أنّنا قوم لا نأخذ السلع بأسعار زهيدة ولا نملئ الأكياس إلا إذا كنّا منكوبين!…

في طريقي إلى بيتي تحسّست كفّ ابني في يدي وشردت أتساءل عن الأموال التي صرفت وتصرف لإسقاط الشرعيّات وبث القلاقل في بلدان الربيع العربي أما كان الأجدر بها أن تصرف على اللاجئين السوريّين، بلى كان يمكن لها ذلك، بل كان يمكنها أن تنتشل الفقر من أرض العرب لو عزم أصحابها وصدقوا.




من أرشيف الموقع

الأديب كامل البابا

الأديب كامل البابا

المادة 95: تفسيرها

المادة 95: تفسيرها

حدث في 18 تشرين الأول / اكتوبر

حدث في 18 تشرين الأول / اكتوبر