بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - هنا صيدا... هنا التاريخُ المقاومُ النبيل... هنا صيدا أمُّ الشهيدِ الكبيرِ رفيق الحريري.

بقلم سهى محمد غزاوي / بوابة صيدا

نص الكلمة التي ألقتها الاستاذة سهى محمد غزاوي الأحد في العاشر من شهر شباط   الحالي (2013) في النشاط الذي أقامه تيار المستقبل  (دائرة صيدا) في ذكرى اغتيال  الشهيد رفيق الحريري أمام النصب التذكاري للشهيد مدخل صيدا الشمالي:

هنا صيدا

هنا التاريخُ المقاومُ النبيل .

هنا صيدا أمُّ الشهيدِ الكبيرِ رفيق الحريري.

كبُرَتِ الذكرى وصار عمرُها ثمانيةَ  أعوام  و تبدّل الزمنُ، لكنكَ بقيت حياً شامخاً في وجدان أمّةٍ لم تنسَ و لن تنسى َما تمثله من رمزٍ للعطاء والتضحية ومن نهج ثابت هدفهُ الوحيدُ بناءُ الوطن.

"خافوك فقتلوك" و ها هم يذبحون الوطنَ من الوريد إلى الوريد و يتغلغلون في شرايينهِ مقسمينَه إلى أجزاء مذهبية و طائفية  تناسب حجمَ كلِ واحدٍ من مَن أرادوه دوماً وطناً على قائمة الإنتظار.

 فيا رفيقُ  كنتَ  زعيماً على مساحةِ وطنٍ فأين هم الآن منك و مما يمزّقُ الوطن؟ 

يا من كنتَ القلبَ النابضَ بالأمل، يا من علّمتنا بأن الصبرَ مفتاحُ الحياة، نقف هنا اليومَ  لنتذكرَك شهيداً غاليا على قلوب اللبنانيين شهيدا آمن يوما بأن لبنانَ وطنٌ يليقُ به السلامُ   فدفع ثمن إيمانِه دماً  سال حجراً و بشر.

 إستطاعوا إغتيالَك لكنهم لن يستطيعوا الولوجَ إلى قلوبِنا ولا إغتيالَ ذاكرتِنا فأنتَ الضوءُ الذي يربطُ الماضِي بالمستقبل و الذي ما زالَ يفوحُ عطرا ممزوجاً بالاملِ رغم قسوةِ الموتِ و ألمِ الفراق .

رفيق الحريري انتَ  الإسمُ  الذي ربطَ لبنانَ بخارطةِ الحياة وأبعدَ هاجسَ الحربِ الأهليةِ عن أذهان اللبنانيينَ فالحربُ ليست قدراً مفروضاً علينا، هي حقدٌ وغباءٌ مزروعان في قلوب من خانتهم البصيرة فضلّوا الطريق ...

حاربوك حيّا وها هم يحاربونَكَ  شهيداً، خذلتهم  ذاكرتُهم  وسمحَ لهم غباؤهم بالمطالبةِ بإزالةِ إسمِكَ عن مؤسساتٍ ما كانت لتبصر النورَ لولا جهودِك .

يخافونك حيَا كنت أم شهيداً فاسمُكَ ما يذكرُهم بهويتِهم الحقيقية  و ما تركتَه من إنجازاتٍ سيتكلم  التاريخُ أبدا عنها  هي ما يدافعُ عنك في غيابك فالحجر في لبنانَ يذكرك قبل البشر .

من صيدا الحرةِ الأبيةِ، من صيدا رمزِ العيشِ المشترك نرسلُ لذكراك تحيةَ وفاءٍ و حبٍ، فنحن على عهدك باقون و إلى المستقبل الواعدِ منطلقون.  بندقيتُنا قلمٌ  سنحاربُ به ثقافةَ السلاحِ و التطرفَ ذخيرتنا إيمانٌ و املٌ بوطنٍ أنجب يوما رجل العلمِ و الإعتدال ِ رفيق الحريري .

من صيدا  العزة و الكرامة إلى الشهيد الرفيق دمعةُ فخرٍ نرسلُها إليك اليوم لنقولَ لك " انكَ حيٌّ  فينا و لو كره الحاقدون "،

فسلامٌ إلى من علّم و سلام مِمن تعلّم َمن مدرسة الرفيق

أبو بهاء اشتقنالك.




من أرشيف الموقع

انهض أيها القلم!!...

انهض أيها القلم!!...

أكل 8 بطيخات خلال 30 دقيقة

أكل 8 بطيخات خلال 30 دقيقة

سلاطين الدولة العثمانية (فيديو)

سلاطين الدولة العثمانية (فيديو)