بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - منهم فقط... أعتذر !

سهى محمد غزاوي / بوابة صيدا

لعله البرد الذي ينخر في جسدي او ربما العتمة الذي فرضتها العاصفة ما أيقظ في رأسي كل الصور القديمة و أعادني إلى الوراء، أفكّر بالأطفال الذين يتجمدون من البرد في خيمهم أفكر بشكل الذكريات التي ستتكون في روحهم لاحقا و أفكّر فينا !

فينا نحن جيل الحرب أصحاب الذاكرة المعطوبة التي سنعاني منها حتى  اسدال ستارة نهاية العمر.

لم نشفَ من الأحداث التي مررنا بها في طفولتنا وهي لا تُقارن بما يمر به المشردون من بلادهم الذين يقبعون الآن تحت الصقيع، رائحة مازوت الملجأ الذي كنا نختبئ به حين يشتد القصف على صيدا ما زالت في انفي أشمّها كلما مررت بالقرب من المبنى و أتذكر كيف كنّا نركض أنا وأهلي يإتجاهه و أصوات القنابل تمزق أذننا، رائحة رطوبة الملجأ وهي تختلط بروائح الحرب ما زالت تعبث قي ذاكرتي فأحس بالمرارة ذاتها ...

كنا أطفالا صغارا لا نفقه من لعبة الحياة شيئاً بل كان يسعدنا ابتداء القصف اذ اننا كنا نعرف مسبقا بأن علينا النزول إلى الطوابق السفلية للإحتماء و هو ما يعني "جمعة "كبيرة وسهرة طويلة مع أولاد الجيران، لم نكن نفهم ما يدور في عيون اهلنا و لا تغيير لونهم كلما اقتربت أصوات الرصاص حتى اننا لم نكن نفكر بالموت لم يكن لدينا وقتها فضائيات تنقل صور الموت الجماعي للعائلات لنعي و ندرك خطورة ما كنا فيه ...

لكن الزمن اختلف وحتى اطفال الخمسة اعوام من اللاجئين تراهم يدركون خطورة وضعهم فتقرأ الألم في نظراتهم، الهمّ رفيقهم اليومي في رحلة عذابهم التي يبدو أنها ستطول دهراَ... لم أتخطَّ يوماً ذكريات طفولتنا المريرة أسترجع صورها عند كل حدث واستعيد الغصّة ذاتها وأتساءل بيني وبين نفسي كيف أصبحنا ما نحن عليه بعد كل ما مررنا به وأجد ان في زاوية ما من زوايا روحنا شرخٌاً أبدي لم يقوَ الزمان على معالجته لذا ترانا بذاكرة معطوبة تشوهها صور من الماضي من طفولة كان الأجدر بها أن تكون زهرية لكنها كانت رمادية ضبابية مع بعض النقاط السوداء.

ما زلت حتى الآن أروي لإبني الذي بلغ السادسة عشرة قصصاً عن طفولتنا فيضحك من قصصي التي لا تنتهي، طفولة تغلّفها البراءة و يحيكها زمن الحرب فيراود ذهني دائماً السؤال نفسه: ماذا سيروي هؤلاء الأطفال اللاجئين في المستقبل ؟ سيتكلمون عن الموت الذي كان يسكن معهم في نفس الخيمة، عن معاناتهم اليومية، عن ذلهم، عن صقيع أرواحهم، كيف سيكون لون ذاكرتهم المشوهة بالسواد، كيف سيكبرون! مشاهدة مأساتهم جعلتني أشعر بان طفولتنا كانت مرفهّة رغم كل الأسى فالرمادي تفتح مع الأيام وحلّ مكانه بعض البياض، لكن سواد اللاجئين لن يبهت لونه إذ أنه لم يعد لديهم حتى وطناً ليعودون إليه أو بيوتاَ ليسكنوها، نسفت الحرب تاريخهم و أبقتهم بلا هوية مشردين في العراء فلا أمل لديهم لا في الأفق القريب و لا البعيد...

لذا  أعتذر من كل الاطفال الذين يموتون برداً الآن عن الدفء الذي ننعم به، أعتذر عن سقف يأوينا وهم يتلحفون خيمة هشّة كالورق، أعتذر عن أهل وأصدقاء رمموا طفولتنا لأنني أدرك أن معظم هؤلاء الأطفال قد سرق الموت اهلهم بمختلف الطرق، أعتذر عن السعادة التي نعيشها ونحن نراقب اولادنا يكبرون و انا ادرك ان عائلات اللاجئين سيفقدون أولادهم في كل موجة صقيع ومع كل عاصفة، أعتذر عن كل يومٍ يمرّ ونحن نشاهدهم على الشاشات يعانون فنغيّر القنوات كي لا نشعر بالذنب تجاههم، أعتذر من أطفال سيكبرون بروحٍ معطوبة و ذاكرة يكللها السواد واعتذر من ذاكرتي فلقد امتلأت بما يكفي....




من أرشيف الموقع

حدث في 24 حزيران / يونيو

حدث في 24 حزيران / يونيو

أبو الخير القواس

أبو الخير القواس