بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - لا.. للإساءة !!..

بقلم سهى محمد غزاوي / بوابة صيدا

بالرغم من كل ما يعانيه الوطن من أزماتٍ تبقى حرية التعبير ميزة ننعم بها على كافة الأصعدة، لكن ما هو ملفت وخصوصاً في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان وفترة الإنتخابات بالتحديد هو سوء استخدام هذه الميزة!

يحق لمَن يعتبر نفسه أهلا للترشح لإنتخابات البلدية في صيدا أن يتوجه إلى الناس و أن ينتقد بعض الإنجازات لمن سبقه و التي يراها هو غير مطابقة (حسب رأيه) للمواصفات أو أنها خذلت توقعاته لكن بالمقابل لا يحق لأحد وصف منافسيه بتعابير غير لائقة و تجييش مؤيديه و تشجعيهم على استخدام نفس العبارات (و أحياناً أسوأ) على مواقع التواصل الإجتماعي بهدف حصد تأييد جماهيري !

فقد لاحظتُ كما لاحظ الصيداويون، منذ بدء التحضير للإنتخابات، الحملة الموجهة من البعض ضد رموز صيداوية لها آيادٍ بيضاء على المدينة وقرأتُ كما قرأ غيري بين السطور حقداً لم يستطع أصحابه الشفاء منه بعد كل هذه السنين و كل الإنماء الذي تشهده صيدا بفضل دعم هذه الرموز للمشاريع الجديدة و للطاقات الشابة وبفضل صدرها الرحب الذي يستوعب الجميع.

لم يعد مقبولاً أن تستغل حرية التعبير في الإساءات الشخصية إلى مَن يمثلون   "خطاً أحمراً" للجزء الأكبر من المجتمع الصيداوي، فمن المعيب أن نكون في القرن الواحد و العشرين وأن نسمع و نقرأ تعليقاتٍ و عبارات سفيهة لا تمت للثقافة و التحضر بصلة وإن كان هذا الأسلوب البدائي قد نفع ربما في القرون الماضية، حين كانت المجتمعات منغلقة، في كسب مزيدٍ من الأصوات فإنها لن تجدي نفعاً في زمننا هذا حيث الحقائق والتحديات لا يمكن إخفاؤها عن أحد.

مَن يريد النجاح في الإنتخابات البلدية عليه أن يعمل ليترك بصمة في صيدا تضمن له أصواتاً في صناديق الإقتراع فالإساءات والإتهامات والتجييش الطبقي لن تجديه نفعاً ولن تغيير واقع الإنماء الذي تشهده المدينة بفضل خط الإعتدال خط " الشهيد رفيق الحريري" المتمثل بالنائب "بهية الحريري" (خطنا الأحمر) التي تتبنى وتدعم كل ما هو إنمائي ثقافي بيئي اجتماعي و تربوي في صيدا، السيدة التي تعلمنا منها كيف لا نرد  على الإساءة بالإساءة بل بالعمل و الثبات والصبر على المحن .

كلماتنا تعكس ثقافتنا و إيماننا بمدينتنا يفرض علينا المحافظة على أخلاقياتنا و ترجمتها عند كل مناسبة برقيّ و تحضّر! "لأن صيدا تستحق...




من أرشيف الموقع

على ماذا يدل التّعرق الشديد؟

على ماذا يدل التّعرق الشديد؟

الحلقة (67): يهودي عسكري متدين

الحلقة (67): يهودي عسكري متدين

حدث في 21 آذار / مارس

حدث في 21 آذار / مارس

واتساب: احذر رسالة الـ 1000 جيجا

واتساب: احذر رسالة الـ 1000 جيجا

نكاح الشغار (2) [23]

نكاح الشغار (2) [23]