بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - إبنتي الغالية..

محمد حمادي / بوابة صيدا

ابنتي الغالية

ما أجمل جلوسك بين يديّ و أنتِ تقرأين كتاب الله الكريم ...

لن تجدي في حياتك جليساً يؤّنس وحشتكِ مثل القرآن ....

ابنتي لا تعيشي لنفسكِ و عيشي للآخرين

فالمسلم كالغيث.... أينما حل نفع

و كالماء إذا كثر زادت منفعته

أوصيك  بالقرآن...

 فإنه أنيسٌ تحلو به الحياة و هو لكِ طوق النجاة…

كلمّا غرّد الفجر و كبّر

ورقص الزهر و أثمر

وتألقَّ القمر و أسفر

وزقزق الطير و صّفر

و تلثمت الشمس بجلباب الغروب تسحب خلفها أشعة ثيابها البراقة و تلّوح بكف قرصها للوداع و بدأ يغوص وجهها في أعماق المغيب....

عندها رفعتُ يديّ لربي خاشعاً ووقفت في المحراب داعياً:

اللهم احفظ إبنتي و بنات المسلمين...

اللهم استر إبنتي  و بنات المسلمين....

اللهم اعصم  إبنتي من الشر و أهله...

اللهم وفقنا لتربيتهن و أدبهن....

و اجعلهن لنا ستراً و حجاباً من النار...

وابعد عنهن أولاد السوء ...

اللهم آمين.....




من أرشيف الموقع

قتلها هاتفها.. أثناء استحمامها

قتلها هاتفها.. أثناء استحمامها

حدث في 26 نيسان / أبريل

حدث في 26 نيسان / أبريل

ولتستبين سبيل المجرمين (2)

ولتستبين سبيل المجرمين (2)