بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - ما دوافع التضييق السياسي على جنبلاط؟

تلاحظ أوساط سياسية متابعة أن حملة سياسية تستهدف منذ فترة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وهي تأتي من مصادر مختلفة، من هذه المصادر ما هو مرتبط بالخارج، ومنها على علاقة بالحسابات اللبنانية الداخلية.

وعناصر هذا الاستهداف متنوعة أيضا، منها ما يتعلق بالشؤون الداخلية لطائفة الموحدين المسلمين الدروز، ومنها يتعلق بموقعه في المعادلة السياسية العامة في لبنان. وقد شملت مواضيع التضييق ملفات لها علاقة بالإدارة والقضاء، وبالأمن بعض الأحيان، وصولا الى حد فتح ملف الطعون النيابية أمام المجلس الدستوري، رغم أن النواب المؤيدين لجنبلاط لم يقدم في وجههم أي طعن.

ماذا تقول أوساط متابعة عن سبب التركيز على جنبلاط في هذه المرحلة بالذات؟

أولا لناحية العوامل الداخلية اللبنانية، جنبلاط لم يدخل في أي اتفاقات جانبية مع الأطراف النافذة لناحية تقاسم الفوائد السياسية والمادية، وتتضايق من تصريحاته بعض القوى المؤثرة، لأنه يكشف ما لا يريد الآخرون كشفه، لاسيما في الملفات التي تدور حولها شبهات مالية، أو سياسية.

كما تعتبر أوساط القوى النافذة أن جنبلاط يشكل سندا سياسيا لقوى مستهدفة، فموقفه يعزز دور رئيس الحكومة سعد الحريري ويمنع عنه الانكشاف أمام هجمة قوى محلية وإقليمية تريد أن تتخلص من الحريرية السياسية نهائيا.

وجنبلاط يشكل دعامة لموقف رئيس مجلس النواب نبيه بري المتوازن في العديد من الملفات الداخلية، لأن قوى متعددة تريد لبري أن يكون رأس حربة في مشاريع إقليمية، أو محلية ليست في مصلحة لبنان.

كما أن النائب السابق وليد جنبلاط يعتبر حليفا لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، وهذا الأخير مستهدف أيضا كونه منافس جدي على موقع رئاسة الجمهورية في المستقبل.

ثانيا لناحية العوامل الإقليمية والدولية - وبحسب الأوساط ذاتها - فإن جنبلاط يقف عائقا أمام الخطط التي تهدف إلى إقامة حلف لما يسمى «الأقليات» في منطقة الهلال الخصيب بقيادة من يطلقون على أنفسهم «قوى الممانعة» وبالتالي لاستخدام هذا الحلف في بازار التجاذبات الدولية، ولكي تصبح المنطقة برمتها ضمن مربعات نفوذهم، بعد التطورات التي حصلت في سورية.

ومن أسباب استهداف جنبلاط في هذا السياق، التشفي منه لناحية موقفه الداعم للشعب السوري، ومناداته الدائمة لتحييد الدروز عن مواجهة إخوانهم في الوطن، وهذا بطبيعة الحال يزعج النظام الذي يحاول استخدام كل الوسائل لتحجيم دور جنبلاط، كونه يمون على الأغلبية الساحقة من الدروز في المنطقة برمتها.

يعرف أخصام جنبلاط أن الاستقرار في الجبل، والحفاظ على موقع ودور طائفة الموحدين الدروز في المعادلة العربية، هي بمنزلة خاصرته الرخوة، ويحاولون الضرب عليها لإيلامه أكثر. ولكن الملاحظ عند الأوساط المتابعة ذاتها أن الدروز يلتفون أكثر فأكثر حول جنبلاط، عندما يشعرون بأنه مستهدف، كما أن مناعة جنبلاط في الملفات الداخلية تساعده على الصمود أمام محاولات تحجيمه في المعادلة اللبنانية.

وإذا كان جنبلاط قد هادن العهد في الفترة الأخيرة، فهذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن الأمر جاء من خلفية ضعف إطلاقا، بل لأنه حريص على التعاون أكثر مع العهد ومع غيره في أي من الملفات التي تعني الاستقرار السياسي والاقتصادي في لبنان - ودائما وفق رأي الأوساط ذاتها.

(د.ناصر زيدان ـ الأنباء)




من أرشيف الموقع

ولتستبين سبيل المجرمين (3)

ولتستبين سبيل المجرمين (3)

نعم زنيت...

نعم زنيت...