بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - خان الرز

د. طالب محمود قرة أحمد / آثار صيدا: ذاكرة المدينة وضمانة مستقبلها / خاص موقع بوابة صيدا

هو صورة مصغرة بالشكل وطراز البناء عن خان الإفرنج، وهو أيضاً من أبنية عهد الأمير فخر الدين المعني الثاني.

كان من أبرز خانات القرن التاسع عشر وهو بناء قديم جار في وقف المرحوم أحمد كجك باشا "طاب ثراه" العائد ريعه للحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وكان الناظر عليه أعلم  العلماء "السيد حسين أفندي المرادي المفتي العام بدمشق الشام حالاً" وكان وكيله في ذلك فخر العلماء والمدرسين السيد محمد أفندي.

مربع الشكل ذو باب معقود، مؤلَّف من طبقتين طبقة علوية مؤلَّفة من عدة غرف وأروقة، أما الطبقة السفلى فتضم العديد من "الأوض" (الغرف) المستخدمة كإسطبلات للدواب ومخازن للتجار، يتوسطه همز (ساحة) مربع الشكل أيضاً، وكان يوجد فيه كالمعتاد بركة ماء.

ومما تجدر الإشارة إلى أن خان الرز هذا، والذي يقع بمحاذاة القيسارية كان الأكثر شهرة، وكان يُعرف في أوائل القرن الثاني عشر الهجري باسم خان "رزئاني".

وفي حدود سنة 1233هـ/1818م، اندثرت معالمه ومحاسنه، وتُبين لنا سجلات المحكمة الشرعية في صيدا مدى الخراب الذي أصابه آنذاك، فقد تهدمت أروقته وسقطت الأحجار من عقوده وانهدم السلم الواصل بين طبقتيه السفلى والعليا، وتصدع العديد من غرفه ومخازنه وبات ينتظر من ينقذه من مصيره المحتوم، وفي تلك الفترة الزمنية قامت السيدة خديجة بنت حسن آغا المهتار باستئجاره لمدة طويلة، فأعادت بناءه ورممته وأعادت الماء فيه جارياً بعد وضع "قساطل" حديد لجر المياه إلى بركته، وأقامت عمها السيد باكير آغا المهتار شقيق والدها، وكيلاً عنها بمعاطاة مصالح الخان، من عمارة وترميم وإيجار واستئجار وقبض وصرف وغير ذلك، وقد بلغت تكاليف إعادة بنائه وترميمه آنذاك، مبلغاً قدره سبعة عشر ألف قرش، وبقي الخان طيلة الحقبة في عهدتها، تتصرف فيه تصرف المالك في أملاكه.

وعُرف هذا الخان بخان الرز، لأنه كان يُستعمل لتخزين الأرز المجلوب من دمياط بمصر، وكان ينزل فيه أيضاً خلال الحقبة، الأرناؤوط (الألبان) ودوابهم.

بوابة صيدا - لا يوجد صورة



من أرشيف الموقع

 مقابلة مع مصطفى أحمد البيطار

 مقابلة مع مصطفى أحمد البيطار

حدث في 10 آب / أغسطس

حدث في 10 آب / أغسطس