بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - يقظة ايرانية متأخرة في سوريا..

بقلم حسان القطب / مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. / بوابة صيدا

"عندما تريد إسرائيل ضرب أي هدف داخل سورية فإنه يتم إخبار الروس قبل ساعة، بناء على اتفاق مسبق". هذا ما اكده المحلل العسكري العقيد الطيار مصطفى البكور، في حديث مع "العربي الجديد".. في نفس الوقت أوضح وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي، أن قرار بلاده "إزالة جزء من الضبابية" عن ضرباتها في سوريا، يعود إلى توجيه رسالة لإيران، بأن إسرائيل ستذهب في العمليات ضد الوجود الإيراني حتى النهاية. في حين كشف "رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوري الإسلامي" (حشمت الله فلاحت بیشه)، أن أنظمة الدفاع الجوي الروسیة S-300 المنتشرة فی سوریا یتم تعطیلها خلال الهجوم الإسرائيلي.. وتساءل "إذا كانت منظومة S-300 الروسیة تعمل بشكل صحیح، فإن الكیان الصهیونی لا یستطیع شن هجماته على سوریا بسهولة". وقال "یبدو أن هناك نوعاً من التنسیق بین الهجمات الصهیونیة والدفاع الجوی الروسي المتمركز فی سوریا". وعن هدف إسرائيل من الضربات قال (بیشه) "إنهم یریدون إجبار إیران على الرد لخلق تحدٍ جدید فی سوریا"...

ادركت ايران متأخرة انها اصبحت وحيدة في مواجهة اسرائيل والتحالف الدولي الغربي والعربي، بمشاركة وتضامن بل وتعاون روسي غير معلن... ويتبين لايران ان الاستناد والاعتماد على الميليشيات الشيعية المتطرفة والمتشددة لمواجهة التحالف الدولي لن يشكل فارقاً يذكر في تعديل ميزان القوى مع الدول المتحالفة.. فقد اعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، فرض عقوبات ضد ميليشيات "زينبيون" و"فاطميون" في سوريا، المدعومتين من إيران. يشار الى أن الحرس الثوري الإيراني، أسس "لواء فاطميون" من شيعة أفغان و"زينبيون" من شيعة باكستانيون... مما يعني ان اي تصرف عسكري او ارهابي تقوم به هذه التنظيمات بما فيها حزب الله اللبناني او الحشد الشعبي العراق او اي فصيل تابع لايران في سوريا او غيرها، سوف يتم تفسيره او اعتباره على انه عمل عدواني تتحمل مسؤوليته ايران والحرس الثوري بشكل خاص باعتباره يقف خلف تاسيس ورعاية وادارة هذه التنظيمات الشيعية المتطرفة ..

ظنت ايران وادواتها ان الساحة العربية قد اصبحت مفتوحة لها لتمارس فيها وعليها كل جنونها السياسي والعسكري في مختلف الدول العربية ومن بينها لبنان، في حين ان الولايات المتحدة وروسيا ودول التحالف الدولي استفادت من دور ايران في اجهاض الثورات العربية، ولكنها في نفس الوقت كشفت ايران عن طموحاتها العسكرية وعن استراتيجيتها في بناء وتنمية قواها العسكرية ليس النووية والصاروخية فقط، بل تلك المتعلقة بالتغلغل في نسيج الدول العربية جميعها دون استثناء، وتعزيز الانقسام الديني والمذهبي وحتى العرقي والاثني.. مما ادى الى التالي:

خسرت ايران تضامن وتعاطف الامة الاسلامية فتحولت الحالة الشيعية المرتبطة بايران الى اقلية دينية.

استيقظت الامة العربية على هجمة دينية غير مسبوقة تستظل شعارات دينية ولتحقيق اهداف دينية توسعية بذريعة مواجهة الارهاب والتطرف..

استنزفت ايران ثرواتها المالية في حروب اقليمية متعددة من سوريا الى العراق واليمن ولبنان..

امساك التحالف العربي للمبادرة العسكرية في حرب اليمن، وضعت ايران في حرب مواجهة فعلية، وتم تسجيل اول خسارة استراتيجية حقيقة لايران مع انخراط الحوثيين في المفاوضات للخروج من نفق الهزيمة العسكرية وهي حتمية.

الاعتماد الايراني على الحليف الروسي كانت مرحلة استفادت منها روسيا وليس ايران، فقد عززت روسيا علاقاتها مع تركيا واسترجعت حضورها العربي حتى مع دول الخليج على حساب التقارب والتعاون الروسي – الايراني..

الضربات العسكرية الاسرائيلية التي تتعرض لها ميليشيات ايران الارهابية في سوريا او غيرها مهما كان اسمها، لن تجد من يتعاطف معها شعبياً نظرا لما ارتكبته من جرائم حرب ومن سياسة اعلامية تحريضية معيبة، ومن تعطيلٍ للحياة السياسية والاقتصادية، وممارسة التطهير الديني في اجزاء واسعة من سوريا، وفي بعض دول عالمنا العربي..

من ضمن الاخطاء ايضاً، الشعور بفائض القوة نتيجة ترجمة وتفسير خاطيء لقرار الانسحاب الاميركي على انه انتصار لايران ومحورها، الى جانب الترجمة المغلوطة للتباين بين الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي حول العقوبات على ايران، على انه انقسام سياسي وابتعاد نهائي بين الحلفاء لصالح رعاية مصالح ايران، كل هذا تبخر وتم تكذبيه مع قرار المانيا بحظر شركة ماهان الايرانية للطيران.. والتهديد الفرنسي الاخير على لسان وزير الخارجية بتشديد العقوبات على طهران.. وكانت قد سبقت الخطوة او الخطأ المميت في الارتماء بل الاعتماد الكلي على الحليف الروسي.. والذي ربما لانه لم يبق غيره..

ايران اليوم لا تملك حلفاء بل ميليشيات تخدم استراتيجيتها اذ حتى العراق بدا يتلمس طريق الخلاص من الهيمنة الايرانية.. فهل تستطيع الميليشيات هذه ان تهزم تحالفاً دولياً من المحتمل ان يبصر النور غداة انتهاء مؤتمر بولندا الشهر المقبل.. مع تراجع امكانيات ايران المالية..؟؟ والخلافات التي بدات تطل براسها مع روسيا..؟؟

وجاء تصريح رئيس لجنة الشؤون الخارجية الايرانية الذي يتهم فيه روسيا بالتواطؤ مع اسرائيل ضد ايران، ليشكل رصاصة الرحمة التي اطلقها مسؤول ايراني على اخر تفاهم تحتفظ به طهران لتامين مساحة ممكنة للمناورة والحوار مع دول الغرب.. لذا يمكن القول ان ايران قد استيقظت من الحلم الذي راودها بالانتصار والذي عاشته وروجت له طوال الاشهر الماضية، ولكن حتى هذه اليقظة كانت متاخرة..؟؟؟ فماذا يمكن ان تفعل ايران..؟؟؟ الانسحاب من سوريا يعني خسارة لبنان وسوريا والعراق وانهيار النظام..؟؟؟ والانخراط في حربٍ مدمرة قد تقضي على ايران ككيان ..؟؟ خيارين احلاهما مر..؟؟؟




من أرشيف الموقع

دجلة

دجلة

عين ٌ هنا ونبضٌ هناك

عين ٌ هنا ونبضٌ هناك

أنجبت.. ولا تعلم انها حامل

أنجبت.. ولا تعلم انها حامل

يا الله... رجل يزني بابنته

يا الله... رجل يزني بابنته

حدث في 10 آذار / مارس

حدث في 10 آذار / مارس