بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - قصّة لاعب صيداوي (1) إسلام سليمان

 المدرب أحمد عنتر / خاص موقع بوابة صيدا

مشاكل العدائين الصيداويين (الركض القصير و الطويل) مع العدّاء إسلام سليمان .

إستطاع هذا العداء الصيداوي فرض نفسه في مدة زمنة قصيرة، أثبت نفسه في مبارزة أكبر العدائين اللبنانيين في فئة الشباب و إستطاع أن ينافس الرجال منهم و التغلب عليهم، إذ إستطاع أن يحصل في مدة زمنية قصيرة على بطولة لبنان في سباق الضاحية (7.5 كلم) و مسافة (1500 متر) بالإضافة إلى المركز الثاني لبطولة لبنان لمسافة (5 كلم) أي إنه حصد ثلاثة بطولات إتحادية... بالإضافة لكثير من البطولات المحلية أيضاّ .

ولكن بعد كل هذا العطاء يقول "إسلام سليمان" إنه لا يلقى اللاعب التقدير للإنجازات التي يحققها لمدينته " صيدا " لا، بل إن الذين قاموا بقول كلمة (مبارك لك) له هم إثنين أو ثلاثة فقط وهم (رفاقي المقربون) يقول إسلام .

أما في ما يخص فعاليات صيدا التربوية و الرياضية منهم فحدث ولا حرج... لا يعطون أهمية للأمر أبداّ وكأنه حدث عادي و بسيط جداّ .

يقول العداء إسلام سليمان، كل هذه الأمور قد أدت إلى تراجع ملموس على صعيد الرياضة و خاصة في مدينتنا صيدا، و يزيد القول، كنت أتخيل عندما أفوز و أثبت إنني أستطيع المنافسة مع أبطال لبنان و العرب أيضاّ سأصل إلى أهدافي و طموحاتي ولكنني على يقين الأن أن " مدينة صيدا " هي مقبرة للرياضيين على كافة الأصعدة .

أصبحت مدينتنا فراغ، لم نعد نجد مكانا للرياضة وأقصد جميع الرياضة الركض أو كرة السلة أو كرة القدم أو أو.. أو ... إلخ

أكثر العدائين الصيداويين هم في أندية بيروتية أو حتى في أندية مدينة صور !!

لا يوجد نادي صيداوي!! ألا يحق لنا كأبناء لهذه المدينة أن نتنفس قليلاً رياضياً ؟!

تعبنا من التصوير في السباقات المدرسية (كلام فاضي) هذه ليست بطولات أبداً.. البطولات هو أن يكون لديك نادي تحمل إسمه وتفتخر بأنك تضع إسمه بالقرب من قلبك .

إكتفيت وتعبت كثيراً ...

أشكر صفحتكم المباركة الصادقة التي تهتم بالرياضة كلاماً وعملاً وتغطيتاً ولولا وجودكم لما كنّا تابعنا إنجازات أبناء مدينتنا صيدا الغالية .

وشكراً كثيراً للمدرب أحمد عنتر الذي من خلاله أصبح للرياضة طعم جديد لمدينتنا .

كما وأشكر أهلي (أمي وأبي) وإخوتي وأصدقائي لدعمهم لي




من أرشيف الموقع

نخلة رزق الله

نخلة رزق الله

أحرجتني فتاة بأسئلتها

أحرجتني فتاة بأسئلتها

مقابلة مع عبد الله الظريف

مقابلة مع عبد الله الظريف