بوابة صيدا - لا يوجد صورة

بوابة صيدا - حي رجال الأربعين اشهر احياء صيدا القديمة

د. طالب محمود قرة أحمد / آثار صيدا: ذاكرة المدينة وضمانة مستقبلها / خاص موقع بوابة صيدا

لقد تعدًدت الروايات حول هذا الحي وتسميته، ولكن على ذمة مختار حي رجال الأربعين السابق الحاج النعماني. فقد قال لي أن التسمية المؤكدة عائدة إلى أن أهل صيدا قد سمّوه رجال الأربعين لأنه لم يكن فيه أكثر من أربعين منزلاً. وقد اشتُهر بمغاوره الكثيرة، ولكن الكثير من معالمه قد أُزيلت بفعل زلزال عام 1956 بحيث أن مصلحة التعمير قد أقامت مكان الأبنية المهدمة أبنية رجال الأربعين الحديثة لإسكان من تضرر من سكان صيدا القديمة لا سيما سكان الحي المذكور.

يمتاز الحي بجمال عمارته وأزقته التي تعلوها القناطر، ونتيجة لزلزال عام 1956 فقد دُمر هذا الحي في معظمه كما سبقت الإشارة، ففقدت صيدا معلماً حضارياً وعمرانياً كانت تتباهى به .

عُرف هذا الحي باسم"حي رجال الأربعين" كما يروي كبار السن الذين كانوا يلتقون في "المسجد العمري الكبير" في منتصف الخمسينيات من القرن العشرين المنصرم، أنه كان يعيش في الحي 40 رجلاً صالحاً، على عادة العبّاد الذين يسكنون الثغور للدفاع عن السواحل ضد غارات الأعداء، فاشتهر في صيدا أربعون من هؤلاء فاشتهر الحي باسمهم .

يُعتبر الحي من أكبر الأحياء السكانية داخل صيدا القديمة، وفيه تقع القلعة البرية، الجامع العمري الكبير، قصر الرئيس الراحل رياض الصلح، وزاوية جلال الدين وأُخرى لآل الزعتري، وحسينية صيدا، والكنيسة المارونية القديمة، وقصر الأمير فخر الدين المعني الثاني، حيث "مستوصف مؤسسة الحريري" فضلاً عن مدرسة فيصل التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا .

كما أن الأحداث التي عصفت في جبل لبنان عام 1840م، وتقديم آل جلال الدين مكاناً للعبادة في حي رجال الأربعين (كنيسة الموارنة) جعل الموارنة ينزلون في هذا الحي الذي هو متداخل سكانياً ومذهبياً، وفيه كانت تُقام المناسبات الدينية، ففي دارة آل عسيران كانت تُقام مجالس عاشوراء في شهر محرم، وفي كنيسة الموارنة كانت تُقام القداديس التي يؤمها المسيحيون من كافة المناطق، والمسجد العمري الكبير كان وما يزال مركز الإحتفالات الدينية والمحاضرات الإسلامية .

إن أشهر ما في الحي، ساحته التي تُفضي إلى ثلاثة شوارع: أحدها إلى ساحة المصلبية، وآخر إلى حي المسالخية والقلعة، وآخر إلى مقهى رجال الأربعين، وهذه الساحة كانت مركز احتفالات الحي وخاصة الأعراس التي لم تكن تكلف شيئاً في الماضي، حيث هناك من يتبرع بتنظيف الساحة، وآخر يقدم الشريط الكهربائي، وسكان الحي يقدمون الكراسي في الحي ليجلس عليها الساهرون بعد صلاة العشاء إلى منتصف الليل.

بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
بوابة صيدا - لا يوجد صورة



من أرشيف الموقع

لأننا نحب صيدا...

لأننا نحب صيدا...

أم تلد طفلة عملاقة..

أم تلد طفلة عملاقة..

حارة الجامع الكبير

حارة الجامع الكبير

معبد أشمون

معبد أشمون