خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
أخبار

بوابة صيدا - إيران تبكّر بالتلويح لبايدن بـ... الورقة اللبنانية...

إعلانات

لم يمرّ بهدوءٍ كلام علي حاجي زادة عن «أن كل ما تملكه غزة ولبنان من قدرات صاروخية، تم بدعم طهران، وهما الخط الأمامي لمواجهة إسرائيل»، و«أن لبنان وغزة يملكان تكنولوجيا صناعة الصواريخ (الدقيقة)»، مهدداً عبر قناة «المنار» بأن «لدينا أمراً عاماً من المرشد علي خامنئي، بتسوية حيفا وتل أبيب بالأرض في حال ارتكبت أي حماقة ضد إيران»، ومعلناً «هناك تقاطع للنيران في سماء إسرائيل، بين سورية، ولبنان، وفلسطين».

ولم يكن ممكناً وفق أوساط مطلعة في بيروت مقاربة كلام قائد القوات الجوية من خارج كونه إشارةً مبكّرة، من خلف «غبار» قرقعة التهديدات بالحرب في المنطقة في الذكرى الأولى لاغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، بأنّ الورقة اللبنانية في «جيْب» طهران بالكامل، وذلك في رسالة «بالمرقّط» بدت أكثر برسْم الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن وتشكّل امتداداً للاحتجاز السياسي للحكومة العتيدة العالقة في حقل ألغام تعقيدات داخلية تمثّل واجهةً لمقتضيات الصراع الكبير في المنطقة.

وفي مقابل هذه الاندفاعة، أعلن رئيس الجمهورية ميشال عون أن «لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره». وأكد «التيار الوطني الحر»، في بيان «ان اللبنانيين معنيون بالحفاظ على حرية لبنان وقراره وسيادته واستقلاله، والمقاومة التي يمارسها اللبنانيون دفاعاً عن أرضهم، يجب أن تخدم دائماً هذه الأهداف دون سواها، وأي دعم يتلقونه لا يجوز أن يكون مشروطاً بالتنازل عن السيادة او بالانغماس في ما لا شأن لهم به».

وإذ برز موقفٌ للمفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان أكد فيه «لا سيادة من دون صواريخ قاسم سليماني»، غرّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في إشارة ضمنية إلى ملف الحكومة «أما اليوم ورياح المواجهة تهبّ من كل مكان، أليس من الأفضل أن يتحمّل فريق الممانعة مسؤولية البلاد مع شركائه ولماذا التورّط في المشاركة حيث لا قرار لنا بشيء؟»....

(المصدر: الراي)


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة