خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
من تاريخ صيدا

بوابة صيدا - الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين: حرف الألف (ج 29): إذبح بسك، ليلة عرسك

إعلانات

إعداد الدكتور طالب محمود قرة أحمد / خاص بوابة صيدا / مؤلف كتاب: الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين

إقطع رأس القط من ليلة العرس.. أو إذبح بسك، ليلة عرسك.

واصل المثل أن يُقال في معناه المباشر، وهو سيطرة الزوج على الزوجة، من أول يوم، وأن يُظهر لها العين الحمراء! وما يزال لبعض الناس كلام في هذا السبيل، فسبحان مقسِّم العقول.

يُحكى أن رجلاً استضعفته زوجته وأمعنت في مقاهرته، فلا تسمع له كلاماً، ولا ترعى له زماماً.

وحدث أن زاره، في أحد الأيام، صديقاً له، ولاحظ أن زوجة صديقه هذا وديعة ومطيعة، فقال له: "إني أغبط يا صديقي على سعادتك، فلا شك أن الحظ حالفك، فحظيت بهذه الزوجة الفاضلة".

قال الصديق: "لا لا، إن الحظ لا يغير شيئاً من أخلاق المرأة، لأن كل امرأة من طبعها المماحكة والمجادلة، ولا يردعها سوى خوفها من بطش زوجها".

وأضاف الصديق: "وإني لا أكتمك، يا أخي، إني كنت قبل زواجي، أقتني هراً عوّدته أن ينام في حضني. وحدث ليلة عرسي، وبينما كنت أجلس قرب عروسي، أن تقدَّم "البس" وجلس في حضني، فتصنعت الغضب وقبضت على البس وذبحته ورميته أمام عروسي، التي ارتعبت وقالت في نفسها، ربما ذبحني زوجي في إحدى الليالي، كما ذبح هذا البس، إذا أنا أغضبته أو عصيت له أمراً، وصارت من تلك الساعة وديعة مطيعة كما تراها الآن".

فقال الرجل في نفسه، هذا، إذن، ما يجب أن أفعله لكي يدب الرعب في قلب زوجتي، فتقف عند حدودها.

ورجع إلى بيته، وكان عنده بس مدلل، قبض عليه وذبحه ورماه أمام زوجته، فصاحت به: "يا نذل، يا جبان، تتمرجل على البس! لو كنت رجلاً لتمرجلت على رجل مثلك".

وانتزعت المرأة السكين من يد زوجها وقالت له: "أخرج من أمام وجهي وإلا ألحقتك بهذا الحيوان المسكين".

وعاد الرجل تواً إلى صديقه، وروى ما جرى له مع زوجته. فهز الصديق رأسه وقال: "فات الأوان... كان لازم تذبح بسك ليلة عرسك".

فصارت هذه العبارة من الأقوال المأثورة.


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة