خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
أخبار

بوابة صيدا - بعد قره باغ وليبيا.. مؤشرات على "الحجم الحقيقي" للقوة الروسية

إعلانات

تحدث مراقبون عن وجود مؤشرات على تضاؤل الدور الروسي في العالم، خصوصا بعد الأحداث في ليبيا، وإقليم ناغورنو قره باغ الذي تتنازع عليه كل من أرمينيا وأذربيجان. ومعروف أن روسيا من الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن ولها وجود على المسرح الدولي خصوصا في سوريا، لكنها، بحسب ما يرى المحلل السوري عماد بوظو "دولة تعتمد على تسلحها النووي لفرض وجودها رغم افتقارها لمقومات الدولة العظمى".

الروس عبروا بشكل غير مباشر عن دعمهم للمشير خليفة حفتر الذي يسيطر على الشرق الليبي، على حساب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا بقيادة فائز السراج. فأرسلوا قوات لإسناد الجنرال الليبي عن طريق مرتزقة فاغنر. ومع الدعم المصري والإماراتي، حسب تقارير، تمكن حفتر في غضون فترة وجيزة من السيطرة على مساحات واسعة من الغرب الليبي، وحاصر طرابلس لـ 14 شهر.

تحول جذري

ولكن بعد لجوء السراج إلى تركيا وإبرام اتفاقية أمنية بحرية مع الرئيس رجب طيب إردوغان، حدثت تحولات جذرية، فها هم الفرقاء الليبيون يبحثون حاليا عن حل سلمي للأزمة، بعد رفض قاطع من جانب حفتر للتفاوض. وفي إقليم ناغورنو قره باغ، حققت أذريبجان، المستعمرة الروسية السابقة، تقدما كبيرا على حساب الأقلية الأرمنية المدعومة بقوة من أرمينيا وروسيا سابقا، وسار ذلك التقدم بخطى سريعة بعد التدخل التركي.

"هيبة مظهرية"

فأين الوجود الروسي؟. يتساءل المحلل السياسي عماد أبوظو، قبل أن يضيف قائلا لموقع الحرة "روسيا تعتمد على وزنها وأنها دولة نووية كبرى، عند وجود العلم الروسي لن يتجرأ أحد على المساس بهم، لكن في ظني أنها هيبة مظهرية". وقد أفضى التدخل الروسي في ملف قره باغ، في خاتمة المطاف، إلى اتفاق وصف أحيانا بـ"المذل" للأرمن، سمح لأذربيجان باستعادة السيطرة على عدة مناطق كانت واقعة تحت سيطرة الأرمن. "روسيا ليس لديها إمكانية عسكرية للمواجهة وحماية 20 ألف جندي أرمني كانوا تحت الحصار"، يتابع بوظو، "لهذا ضغطت روسيا باتجاه اتفاق سعت عبره لحفظ ماء وجهها.. إنها مؤشرات على ضعف الروس".

"بروباغاندا"

وقال بوظو إن ما يسمع عن قوة عسكرية لروسيا "هي مجرد بروباغاندا.. ما يحدث لها في ليبيا وقره باغ إهانة كبرى كشفت القدر الحقيقي للروس". وأشار بوظو أيضا إلى الوجود الروسي في سوريا حيث تستهدف إسرائيل المواقع الإيرانية باستمرار "أين أنظمة الـ S-400 التي يتباهي بها الروس، هذه مؤشرات ضعف سواء كان من الناحية السياسية أو العكسرية". ويضيف المحلل السوري قوله "لم يبنوا أرضية لأي شيء، بما في ذلك التسلح، الفجوة التكنولوجية هائلة بين السلاح الأميركي والسلاح الروسي.. حتى من الناحية العلمية، لقاح كورونا الذي يتحدثون عنه تدور حوله كثير من الشكوك".

"مزيد من التدهور"

وتفكك الاتحاد السوفيتي في بداية التسعينيات بعد انتهاء الحرب الباردة وسلسلة طويلة من الأحداث كان أبرز الفاعلين فيها الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان. ومع قدوم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، توقع المحلل السياسي عماد بوظو أن تتدهور الأوضاع أكثر في روسيا "قدوم بايدن قد يزيد الضغوط على الروس. الديمقراطيون ليسوا شرسين مثل الجمهوريين ولكن مع الحلفاء في الناتو وغيرهم، يمكن أن يؤثروا بشكل كبير على ما تبقى من نفوذ روسي".

ووصف بوظو روسيا بالدولة الشمولية التي "تحكمها مافيا فاسدة تضع أموالها في لندن وقبرص". وأضاف المحلل السوري "لا ندري ماذا يحدث في الداخل الروسي، لكن ما يجري في ليبيا وقره باغ وبيلاروسيا، يمكن أن يؤشر للقدرات الحقيقة لهذا البلد، وهو دور قد يكلف روسيا الكثير"، خصوصا في ظل إشاعات على مرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشلل رعاش، كما ذكرت صحيفة الدايلي ميل، رغم نفي الكرملين.

(الحرة)


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة