خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
من تاريخ صيدا

بوابة صيدا - الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين: حرف الألف (ج 25)

إعلانات

إعداد الدكتور طالب محمود قرة أحمد / خاص بوابة صيدا / مؤلف كتاب: الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين

اسأل مجرب ولا تسأل طبيب

يُقال المثل في طلب الرأي والمشورة والنصح من ذي السن العالية، والخبرة القديمة.

استحي على شيبتك

تقال العبارة تنبيهاً للغافل تقدمت به السن وما يزال يرتكب ما لا يصح ارتكابه من الجهال والصغار، فما بالك بالكبار ومن أدركهم المشيب؟

والشيب في أدبيات العرب وازع ورادع.

ومن مسند أحمد: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نتف الشيب، وقال: "هو نور المؤمن". وقال: "ما شاب رجل في الإسلام شيبة إلاّ رفعه الله بها درجة، ومحيت عنه بها سيئة، وكتبت له بها حسنة".

الأسى ما بينتسى

ويُفهم المثل على معنى أن الأسى الّذي جرّه فلان من الناس لا يُنسى ولا بد من مجيء يوم ينتصف فيه أو يؤخذ جزاؤه. ويفهم على معنى أن مسببات الأسى ومن تسببوا فيه لا ينسى عملهم، ولا يضيع إيذاؤهم هباءً.

ومن عيون الشعر العربي:

إن القلوب إذا تنافر ودّها

مثل الزجاجة كسرها لا يُجبرُ

استروا ما شفتوا منا

يُقال عادة حين ينهض الجالس، أو الجالسون في مجتمع الرجال وفي مجتمع النساء: للإنصراف من سهرة، أو جلسة، أو زيارة. يخشون أن يكون اللسان اشتط أو تزيّد. هذا هو الأصل، ثم صارت عبارة مجاملة.

استفقادة الله رحمة

يقولون: فلان استفقد فلاناً بكذا، أي أعطاه، ووصله، ومنحه شيئاً من المال أو غيره. واستفقد فلاناً أي: سأل عنه أو طلبه لأنه تأخر. ويسمون ما يصابون به من نقصٍ في الأنفس والممتلكات: استفقادة لأنهم يرضون بما كتب الله، ويؤمنون بالقضاء والقدر خيره وشره من الله تعالى، ويستسلمون لما تجري به المقادير عن رضى وقناعة.

استكبرها ولو كانت مُرّة

وأكثر ما يُقال المثل حكاية على لسان طامع، أو دُعابة. وللمتردد في اختيار ما يريد. فيقع اختياره على الأكبر حجماً طمعاً منه وجشعاً. ولمن يحكم على الأشياء من خلال شكلها الخارجي دون البحث عن مكنونها غباءً منه وغفلة.

الإسكافي حافي والحايك عريان

والإسكافي هو الّذي يصلح الأحذية، ولعلّها في مرحلة كانت تُطلق على بائع الأحذية وعلى الّذي يصلحها كما هو الحال اليوم في صنعة الحذاء، ويغلب عليها اسم الكندرجي ـ التركي ـ  فإنه ما عدا أصحاب المحال الكبرى يبيع ويصلِّح.

قال الشاعر:

يـا أيـها الرجـل المعلِّـم  غيرَه

هلاّ لنفسك كـان ذا التعليمُ

تصِفُ الدواء لذي السقامِ وذي الغنى

كيما يصحَّ به.. وأنت سقيمُ

إسمع مني ولا تصدقني

يُقال في أثناء سرد حديث فيه عند السامع غرابة.

إسم الله

من عبارات الدعاء، وتُقال دفعاً للعين، وتُقال مجاملة مع صاحب أو جار أو صديق. وكأن أصل العبارة أُعيذك باسم الله أو: اسم الله يحوطك ويرعاك. ومن هنا قالوها في عبارات التهنئة، او المباركة، والدعاء، ووردت في أغانيهم وأهازيجهم وزغاريدهن، ومن ذلك:

اسم الله اسم الله يا زينة

يا وردة من جوّا جنينة

زهرة القرنفل يا عروسة

والورد خيّم علينــا

أسود راس.. ما في خلاص

خلاص أرادوا بها الفائدة والنفع للآخرين.

يضرب المثل للمرء لا ترجى منه فائدة وللمتشدد في رأيه أو موقفه فلا يتراجع عنه.


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة