خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
من تاريخ صيدا

بوابة صيدا - الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين: حرف الألف (ج 22)

إعلانات

إعداد الدكتور طالب محمود قرة أحمد / خاص بوابة صيدا / مؤلف كتاب: الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين

إذا كثروا الطبَّاخين احترقت الطبخة

يُقال المثل في وجود أكثر من قائد للسفينة، أو مدير للشركة، أو مسؤول عن دائرة.. وكل ما شابه ذلك من كثرة الطبَّاخين على طبخة واحدة.

والمثل يستفيد من الآية الكريمة: "لو كان فيهما آلهةٌ إلا الله لفسدتا" (الأنبياء: 21/22) فسبحان الله الواحد العظيم.

إذا كنت غريب.. كن أديب...

وهو من الأمثال الشائعة ذات الصلة بالتربية الاجتماعية. ومعنى المثل واضح. وفي الآداب التربوية الإسلامية نصائح كثيرة في أساليب التعامل مع الناس في الظروف المختلفة.

إذا كنت غشيم ادفع نص السعر

يُقال في البيع والشراء. ومغالاة بعض الباعة وأصحاب الحوانيت تضطر الشاري إلى المماكسة والمفاصلة.

وإذا غابت التقوى عند البيع والشراء ظهر الغبن الفادح.

إذا ما خربت ما بتعمر

والمراد كل أمر ظهر فيه خلل أو فساد، أو مشكلات، وهذه لا تنقضي.

إذا ما كبرت ما بتصغر

يُقال المثل في المسألة إذا تشعَّبت، واسترسلت وظهرت لها ذيول. حينها يحسُن أن تُكشف الأوراق كلها حتى لا يبقى في الحقائق شيء مخبأ، ولا في الصدور شيء دفين. وفي ذلك قولهم: "اشتدي أزمتي تنفرجي".

إذا ما متت ما شفت الّلي مات

يُقال تنبيهاً للغافلين، المسترسلين في ما هم فيه من حب الدنيا أو مزاولة الشهوات، أو ارتكاب المحرّمات.

إذا وجعك راسك اكرمه، وإذا وجعك بطنك احرمه

في العبارة شيء من نتاج الطب الشعبي. فوجع الرأس لا يجوز أن يستهان به، ولا بد له من الراحة ومن العلاج إن لزم الأمر. ووجع البطن، وغالباً ما يكون من سوء طعام، أو تخمة، أو ما شابه، فأول علاجه الحمية. وفي بعض الشعر:

فإن الداء أكثر ما تراهُ

يحولُ من الشرابِ أو الطعامِ


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة