خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
منشورات خاصة

بوابة صيدا - فلسطين في الذاكرة: الناصرة

إعلانات

د. طالب محمود قرة أحمد / مؤلف كتاب (فلسطين العثمانية ـ تاريخ وصور) / خاص بوابة صيدا 

فقدت الناصرة أهميتها في الفترة المملوكية ابتداءً من عام 1260م ، وحتى بداية القرن السادس عشر، وتحولت إلى قرية فقيرة مأهولة بالمسلمين فقط. وتم تدمير كنيسة البشارة في عام 1263م بأمر من السلطان الظاهر بيبرس. وأيضاً باقي المواقع المقدسة للمسيحيين دُمرت وضعفت حركة الحجاج المسيحيين إليها.

دخلت المدينة بعد ذلك بحوزة العثمانيين عام 1517م، وأصبحت جزءاً من منطقة سوريا العثمانية بعد أن سيطر الأتراك على كل فلسطين.

تحسنت أحوال أهل الناصرة في عام 1606م ، عندما تسلم الرهبان الفرنسيسكان مغارة البشارة وذلك بعد عقد معاهدة بين السلطان أحمد الأول والملك هنري الرابع ملك فرنسا. في هذا الوقت أقبل المسيحيون العرب للسكن في الناصرة . وفي النصف الأول من القرن السابع عشر نزلها بعض العرب المسيحيين حيث قدم بعضهم من موارنة لبنان للسكنى فيها وكان ذلك في عام 1630م. أما اليهود فلم يجرؤوا على دخولها حتى أوائل القرن التاسع عشر .

أثناء حصار نابليون لمدينة عكا عام 1799م  بلغه أن العثمانيين جهزوا جيشاً كبيراً لنجدة أحمد باشا بالإضافة إلى سبعة آلاف مقاتل من جبال نابلس تجمعوا في الجليل للإلتحاق بالجيش العثماني، فأرسل حملة لصد العثمانيين قبل وصولهم عكا. التقى الجيشان ثم استولى على الناصرة في اليوم التالي . وفيما بعد اتخذها الأمير ظاهر العمر دار مستقر له مدة من الزمن. فبعد أن استقام له الوضع في المنطقة عين أولاده جميعاً كل واحد في مدينة واختار مدينة الناصرة مسكناً ومقراً له. وقد تم تأسيس أول بلدية في العهد العثماني وتحديداً عام 1875م لتكون بذلك الناصرة من أوائل المدن الفلسطينية التي يتم تأسيس مجلس بلدي لها .

بُني أول مسجد في الناصرة في الفترة الواقعة بين عامي 1805 و1808م ، إذ لم يكن للمسلمين مسجد في الناصرة يُصلون فيه أيام سليمان باشا. وكانوا يُصلون في بيت من بيوت الأمير ظاهر العمر. وفي تقويم آخر يُقال بأن هذا المسجد بُني عام 1814م ، أما الرأي الثالث فيقول أنه بوشر ببناء جامع الناصرة على يد علي باشا مساعد والي ظاهر العمر. وكان ذلك في عام 1812م .

بعد اشتعال الحرب العالمية الأولى، أصبحت الناصرة مركز القيادة الألمانية – التركية في فلسطين. وبعد هزيمة الأتراك في تلك الحرب، دخل الإنكليز مدينة الناصرة في شهر أيلول عام 1918م  وعليه، فقد دخلت هذه المدينة العربية، كما دخلت فلسطين بكاملها مرحلة جديدة من مراحل تاريخها وهي، الإنتداب البريطاني الذي مهد لإقامة الدولة اليهودية على أرض فلسطين التاريخية.

بوابة صيدا - لا يوجد صورة

للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة