خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
من تاريخ صيدا

بوابة صيدا - الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين: حرف الألف (ج 20)

إعلانات

إعداد الدكتور طالب محمود قرة أحمد / خاص بوابة صيدا / مؤلف كتاب: الأمثال الشعبية المتداولة على ألسنة الصيداويين

إذا حلق جارك بلّ دقنك:

قرأت في كتاب "البرصان والعرجان والعميان والحولان" للجاحظ:

أن إبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله دخل على عمر بن عبد العزيز، وكان إبراهيم ذا جمة حسنة وكان عمر أصلع، ذاهب الشعر، وصلع قبل الثلاثين، فقال له عمر: أما إن قريشاً تزعم أن كرامها صلعانها. فقال إبراهيم أما لئن قلت ذاك لقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "إن الله ليزين المرء بالشعر الحسن".

وقالت عائشة رضي الله عنها: "والذي زين الرجال باللحى".

قال الجاحظ: وليس شيء أشد على الرجال وأشنع عندهم في عقوبة السلطان من حلق الرؤوس واللحى.

قلت: من هذا الشرح للعبارة يفهم معنى العبارة الدارجة.

ذلك بأن حلق اللحى كان نوعاً من المعاقبة أو التعزيز أو من أفعال الظلم. وقولهم "بل دقنك" أي استعد لمصيبة تشبه ما أصاب جارك.

إذا الحظ بيواتي، بيخلي الأعمى ساعاتي

لمن يبتسم له الحظ، فتنفتح أمامه آفاق السعادة بلا حدود، وإن كان غير أهل لذلك.

إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك

عبارة يُكثرون من تعليقها مكتوبة بخط كبير على الجدران وعلى لوحات صغيرة فوق المكاتب. وقد وردت بلفظ مقارب في كتاب "المجالسة" للدينوري على أنها لعمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى، وأجزل ثوابه.

إذا راح الغالي لا أسف ع الرخيص

ولهذا المثل أشباه في الألفاظ والمعاني.

إذا زاد الشيء عن حده انقلب لضده

يُقال في الإسراف والغلو وما شابه.

إذا شفت المبتلي قول: يا دافع البلا

والمقصود الدعاء إلى الله تعالى برد البلاء، واللطف في المقادير. والإستفادة من ذلك الموقف للإستغفار والشكر لله تعالى على معافاته. وفي عباراتهم: اللهم عافنا.


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة