خبر عاجل
بوابة صيدا - لا يوجد صورة
أخبار

بوابة صيدا - الشيخ العارفي: الرجولة الحقة..

إعلانات

بوابة صيدا: خطبة الجمعة التي القاها الشيخ خالد العارفي (ابو عطاء) في مسجد المجذوب في صيدا:

في زمنٍ فقدت الأمة فيه كثيرا من أخلاق الرجولة، وصرنا نرى أشباه الرجال ولا رجال، ممن تولى زمام الامور فضاعوا وأضاعوا، فكان منهم من باع مقدسات الامة وقضيتها لاهثا وراء التطبيع، ومنهم من لا يعرف الا لغة التنازلات والمساومة على الحقوق، حتى بتنا بأمس الحاجة إلى رجال يحملون همّ الدين ويسعون جادّين لخدمة دينهم وأوطانهم.

 لذلك لا بد من بيان معاني الرجولة الحقة كما وردت في كتاب الله لنلتزمها حتى يغير الله حالنا إلى أفضل.

 خاطب عمر بن الخطاب رضي الله عنه أصحابه قائلا لهم: تمنوا؛ فقال أحدهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءةٌ ذهباً أنفقه في سبيل الله. ثم قال عمر رضي الله عنه: تمنوا، فقال رجل آخر: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله وأتصدق به. ثم قال: تمنوا، فقالوا: ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين ؟

فقال عمر: ولكني أتمنى رجالاً مثلَ أبي عبيدة بنِ الجراح، ومعاذِ بنِ جبلٍ، وسالمٍ مولى أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله.

مفهوم الرجولة في الإسلام:

إن ميزان الرجال في شريعة الإسلام ليس المال والجاه والمنصب،. إنما في الأعمال الفاضلة والأخلاق الحسنة والإيمان القوي وتحقيق المنفعة للامة ومن علاماتها:

1 – الطهارة: قال تعالى: {لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ} [التوبة 108].

2ـ الصدُق في العهود، والثبات على الطريق: قال الله تعالى: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}.

3 ـ تحمُّلُ المسئولية، والنصح في الله والدفاع عن أولياء الله قال الله تعالى: {وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ}.

4 ـ رأيٌ سديد وناصح أمين: " إنَّ الدِّينَ النَّصيحةُ". قالوا : لمَن يا رسولَ اللهِ؟ قال: " للهِ، وكتابِه، ورسولِه، وأئمةِ المؤمنين، وعامَّتِهم، وأئمةِ المسلمينَ وعامَّتِهم" ...

5 حفظ الرعية: قال صلى الله عليه وسلم: " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته " [متفق عليه].

ختاماً : ميدان التنافس .

عن أنس رضي الله عنه أنه قال: افتخرَ الحيَّانِ منَ الأوسُ والخزرجُ فقالتِ الأوسُ منَّا غَسيلُ الملائِكةِ حنظلةُ بنُ الرَّاهبِ ومنَّا منِ اهتزَّ لهُ عرشُ الرَّحمنِ ومنَّا من حَمتهُ الدَّبَرُ عاصمُ بنُ ثابتِ بنِ الأقلحِ ومنَّا من أجيزَت شَهادتُه بشَهادةِ رجلينِ خُزيمةُ بنُ ثابتٍ. قال: فقال الخزرجيُّونَ: منَّا أربعةٌ جمعوا القرآنَ لم يجمَعهُ أحد غيرُهم زيدُ بنُ ثابتٍ، وأبو زيدٍ، وأبيُّ بنُ كعبٍ، ومعاذُ بنُ جبلٍ .


للراغبين في الإعلان في موقع بوابة صيدا يرجى التواصل على الرقم 03928409


author

موقع بوابة صيدا

بوابة صيدا

بوابة صيدا.. موقع يهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية في مدينة صيدا ولبنان.. والعالم

مقالات ذات صلة